العودة   منتديات حبيبي منتدي منتدىhbiby > منتدي اسلامي - اناشيد الإسلامية - السيرة النبوية > منتدي الأسلامي

منتدي الأسلامي معلومات ومواضيع دينيه منتديات اسلامية معلومه عامه أعجاز القرآن أذكار أدعيه كيفية الصلاة منتدى دروس محاضرات الرقيه الشرعية أحكام الأسلام ندوات فتاوي مايخص أمور الدين الأسلامى

أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه

أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين، وبعد : قال الإمام ابن القيم - رحمه الله - عن المحبة:

عدد المعجبين2Likes
  • 1 Post By روووبا
  • 1 Post By كاميليا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 11-09-13, 03:37 PM   #1

مشرفة

أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين، وبعد :
قال الإمام ابن القيم - رحمه الله - عن المحبة:

( المنزلة التي فيها تنافس المتنافسون، وإليها شخص العاملون، وإلى علمها شمَّر السابقون، وعليها تفانى المحبون، وبروح نسيمها تروح العابدون،
وهي قوت القلوب، وغذاء الأرواح، وقرة العيون وهي الحياة التي من حرمها فهو من جملة الأموات، والنور الذي من فقده فهو في بحار الظلمات،
والشفاء الذي من عدمه حلت بقلبه جميع الأسقام، واللذة التي من لم يظفر بها فعيشه كله هموم وآلام، تالله لقد ذهب أهلها بشرف الدنيا والآخرة،
إذ لهم من معية محبوبهم أوفر نصيب
).

وليس الشأن أن تحب الله تعالى، فأنت في كل نَفَس وفي كل حركة وسكون في نومك ويقظتك مغمور بنعم الله تعالى :
{ وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ } ( النحل: 53)،
فالمؤمنون يحبون ربهم تبارك وتعالى: { وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ } ( البقرة:165)
ولكن الشأن أن يحبك الله تعالى كما قال تبارك وتعالى عن بعض عباده: {يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ } ( المائدة:54)،
فكيف يمكن أن يترقى العبد من درجة المحب إلى المحبوب؟ وما هي الأسباب التي تعينه على الوصول إلى هذه الرتبة العالية؟

لقد أجاب على ذلك الأئمة ومنهم الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى وذكر لذلك أسبابا منها:


السبب الأول:
قراءة القرآن بتدبر وتفهم لمعانيه، وما أريد به كتدبر الكتاب الذي يحفظه العبد ويشرحه ليتفهم مراد صاحبه منه. و ينبغي حين تقرأ القرآن
أن تستشعر أن الله تعالى يكلمك ويخاطبك وقد أثر عن بعض السلف قوله:من أحب أن يكلمه الله تعالى فليقرأ القرآن. وتلاوة القرآن هي في
حقيقتها مناجاة بين العبد وربه، قال الإمام النووي رحمه الله: ( أول ما يجب على القارىء، أن يستحضر في نفسه أنه يناجي الله تعالى ).

فيتدبر العبد كلام الله تعالى وإذا وفق لفهم معانيه حمد الله تعالى على هذه النعمة العظيمة، قال ابن الجوزي رحمه الله:
( ينبغي لتالي القرآن العظيم أن ينظر كيف لطف الله تعالى بخلقه في إيصاله معاني كلامه إلى أفهامهم وأن يعلم أن ما يقرأه ليس
من كلام البشر، وأن يستحضر عظمة المتكلم سبحانه، بتدبر كلامه
).

إن السابقين من هذه الأمة أنزلزا القرآن منزلته اللائقة به كما قال الحسن بن على رضي الله عنهما:
( إن من كان قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربهم فكانوا يتدبرونها بالليل، ويتفقدونها في النهار ).

ولهذا فإن رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم استجلب محبة الله بتلاوة سورة واحدة وتدبرها ومحبتها، هي سورة الإخلاص
التي فيها صفة الرحمن جل وعلا فظل يرددها في صلاتة، فلما سُئل عن ذلك قال: ( لأنها صفة الرحمن، وأنا أحب أن أقرأها )
فقال النبي صلى الله عليه وسلم"أخبروه أن الله يحبه " (البخاري).

وليس المقصود من تلاوة القرآن مجرد القراءة بلا فهم ولا تدبر، إنما المقصود من القراءة هو التدبر، وإن لم يحصل التدبر إلا بترديد
الآية فليرددها كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
فقد قام النبي صلى الله عليه وسلم ليلة بآية يرددها: { إن تُعَذّبهُم فَإِنّهُم عِبَادُكَ وَإن تَغفِر لَهُم فَإنّكَ أنتَ العَزِيز الحَكيمُ }(المائدة:118).

وقامت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بآية ترددا وتبكي وهي قوله تعالى: { فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ} (الطور:27)
وقام تميم الداري رضي الله عنه بآية وهي قوله تعالى:
{ أَم حَسِبَ الّذِينَ اجتَرَحُوا السّيِئَاتِ أن نّجعَلَهُم كَالّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ سَوَآءً مّحيَاهُم وَمَمَاتُهُم سَآءَ مَا يَحكُمُون }(الجاثية:21).

السبب الثاني:
التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض فإنها من أعظم أسباب الفوز بمحبة الرب جل وعلا. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه
عن رب العزة سبحانه وتعالى" من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشىء أحب إلي مما افترضته عليه ولا يزال عبدي
يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها،
ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه "(البخاري).

وقد بين هذا الحديث صنفين من الناجين الفائزين.

الصنف الأول:
المحب لله وهو مؤد لفرائض الله، وقافٌ عند حدوده.
الصنف الثاني:
المحبوب من الله وهو الذي يتقرب إلى الله بعد الفرائض بالنوافل. وقد ذكر العلامة ابن القيم رحمه الله أن هذا السبب
موصل إلى درجة المحبوبية بعد المحبة ، بمعنى أنه يصير بهذا محبوبا لله تعالى.

وقد ذكر العلامة ابن رجب رحمه الله أن أولياء الله المقربين قسمان ، فقال عن القسم الثاني: (من تقرب إلى الله تعالى بعد أداء
الفرائض بالنوافل، وهم أهل درجة السابقين المقربين، لأنهم تقربوا إلى الله بعد الفرائض بالاجتهاد في نوافل الطاعات، والإنكاف عن
دقائق المكروهات بالورع، وذلك يوجب للعبد محبة الله كما قال تعالى في الحديث القدسي:"لا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى
أحبه "فمن أحبه الله رزقه محبته وطاعته والحظوة عنده
). والنوافل التي يتقرب بها العبد إلى الله تعالى هي الزيادة المشروعة من
جنس أنواع الفرائض كالصلاة والزكاة والصيام والحج والعمرة.

السبب الثالث:
دوام ذكر الله تعالى على كل حال بالسان والقلب والعمل والحال، فنصيبه من المحبة على قدر نصيبه من الذكر.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الله عز وجل يقول: أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه "(صحيح ابن ماجه للألباني).
وقال الله تعالى: { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ }(البقرة:152).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" قد سبق المُفردون "قالوا: ومن المفردون يا رسول الله؟ قال:" الذاكرون الله كثيراً والذاكرات "(مسلم).
ولما جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن شرائعَ الإسلامِ قد كثُرت عليَّ فأنبئني منها بشيءٍ أتشبثُ به
قال: "لا يزالُ لسانُك رطبًا من ذكرِ اللهِ عزَّ وجلَّ".(صحيح سنن ابن ماجة للألبني) وقد فهم الصحابة رضوان الله عليهم تلك الوصية وفقهوا
معناها الثمين حتى إن أبا الدرداء رض الله عنه قيل له: ( إن رجلاً أعتق مائة نسمة. قال: إن مائة نسمة من مال رجل كثير، وأفضل من
ذلك إيمان ملزوم بالليل والنهار وأن لا يزال لسان أحدكم رطباً من ذكر الله عز وجل
).
وكان يقول: ( الذين لا تزال ألسنتهم رطبة من ذكر الله يدخل أحدهم الجنة وهو يضحك).

السبب الرابع:
إيثار ما يحبه سبحانه على ما تحبه عند غلبات الهوى والتسنم إلى محابه وإن صعب المرتقى يقول ابن القيم في شرح هذه العبارة:
( إيثار رضى الله على رضى غيره، وإن عظمت فيه المحن، وثقلت فيه المؤن، وضعف عنه الطول والبدن ).

وقال رحمه الله: ( إيثار رضى الله عز وجل على غيره، وهو يريد أن يفعل ما فيه مرضاته، ولو أغضب الخلق، وهي درجة الإيثار وأعلاها
للرسل عليهم صلوات الله وسلامه، وأعلاها لأولى العزم منهم، وأعلاها لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم
).

وهذا كله لا يكون إلا لثلاثة:
1 ـ قهر هوى النفس.
2 ـ مخالفة هوى النفس.
3 ـ مجاهدة الشيطان وأوليائه.


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ( يحتاج المسلم إلى أن يخاف الله وينهي النفس عن الهوى، ونفس الهوى والشهوة لا يعاقب عليه،
بل على اتباعه والعمل به، فإذا كانت النفس تهوى وهو ينهاها، كان نهيه عبادة لله، وعملاً صالحاً
).

السبب الخامس:
مطالعة القلب لأسمائه وصفاته مشاهدتها ومعرفتها، وتقلبه في رياض هذه المعرفة، فمن عرف الله بأسمائه وأفعاله، أحبه لا محالة.
قال ابن القيم رحمه الله: ( لا يوصف بالمعرفة إلا من كان عالماً بالله وبالطريق الموصل إلى الله، وبآفاتها وقواطعها، وله حال مع الله
تشهد له بالمعرفة. فالعارف هو من عرف الله بأسمائه وصفاته وأفعاله، ثم صدق الله في معاملته، ثم أخلص له في قصده ونيته
).

فمن جحد الصفات فقد هدم أساس الإسلام والإيمان، وأتلف شجرة الإحسان فضلاً عن أن يكون من أهل العرفان. ومن أوَّل الصفات
فكأنما يتهم البيان النبوي للرسالة بالتقصير إذ لا يمكن أن يترك النبي صلى الله عليه وسلم أهم أبواب الإيمان بحاجه إلى إيضاح
وإفصاح من غيره لإظهار المراد المقصود الذى لم تبينه العبادات في النصوص. وثبت عن النبي صلى اللّه عليه وسلم أنه قال:"
إن للهِ تسعةً وتسعين اسمًا ، مائةً إلا واحدًا ، مَن أحصاها دخلَ الجنةَ "(البخاري).

فالمحبة هي ثمرة معرفة أسماء الله وصفاته واعتقاد جماله وكماله وجلاله، والاعتراف بإحسانه وإنعامه .ونكمل حديثنا عن بعض
الأسباب الأخرى الجالبة لمحبة الرب جل وعلا في مقال قادم إن شاء الله، والحمد لله رب العالمين.







كاميليا معجب بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 12-09-13, 01:10 AM   #2

افتراضي

الغاليــ’
روووبا
طرح رائع وانتقاء مميز
جزاك الله الجنــ’.....................
وبارك الله فيك
جعله الله من موازين حسناتك
تقبلي مروري









روووبا معجب بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 17-09-13, 08:43 PM   #3

مشرفة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاميليا مشاهدة المشاركة
الغاليــ’
روووبا
طرح رائع وانتقاء مميز
جزاك الله الجنــ’.....................
وبارك الله فيك
جعله الله من موازين حسناتك
تقبلي مروري











  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدكتور عبيد الوسمي , اقوي ندوة مرشح عبيد الوسمي , مجلس الامة 2012 الوسمي كلام قوي admin جرائم و حوادث المحليه و العالميه 6 03-02-12 05:01 PM
؛؛÷ الحب عبدي وسيدي ÷؛؛ الغــــــلا خواطر - خواطر رومانسية - خواطر منوعة 17 05-08-08 05:59 AM
الف الف مبروك اخوى عتيج الغالي قسم مقهى اعضاء حبيبي 12 18-01-08 09:17 AM
انا عند ظن عبدي بي ..... ؟ اسير الاشواق منتدي الأسلامي 12 18-10-07 02:11 PM
فن المغازل بالتلفون عند( عبيد اللوح ) بنت الرجال نكت - ضحك - فرفشه - الغاز 7 11-03-07 04:34 PM



Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 09:41 AM.

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
في حال وجود اي انتهاك بالموقع لحقوق الملكية الفكرية والخصوصية والطبع والنشر نأمل ابلاغنا عن ذلك
جميع المواضيع والردود تمثل كاتبها وليس لمنتدى حبيبي اي مسؤولية عن ذلك

أي ملاحظة لا تتردد في مراسلة الادارة

سياسة الخصوصية