العودة   منتديات حبيبي منتدي منتدىhbiby > منتدى - قصائد - شعر - خواطر - قصص > قصص - روايات - حكايات > القصص الطويله

القصص الطويله قصص اجزاء كاملة طويلة

عدد المعجبين1Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 10-05-12, 04:19 PM   #46

ღغـےـــرآ’مْ آطـفالے ღ

ببيت أبو مها العصر
جهزوآ قهوتهم كالعاده وأجتمعوآ عليهآ مع أبوهم ومها ورنيم (بنت مها ) ومشاري اللي ماتخلوآ منهم الجلسه أبدا
شهد تجلس ميشو بحضنها : ياميشو ياماما أح
ميشو اللي بدأ ينطق كلمات : ماما أبـــي
شهد تمسك يده : مافي قهوه
مها تضحك : شربيه شويه حرام عليك
شهد تبوسه : لا بعدين يتعود عليهآ
شوق تأخذه لحضنها : ياناس أحبه مووت هالميشو عذبني .. وباسته على خدوده المتورده
شهد : ترى اغار على ولدي
ابو مها : ان شاء الله اشوف عيالك ياشهد
شهد بزعل : ليش ميشو مو ولدي
ابو مها أبتسم لها بحنان : أكيــ.... طــــــــــــــــــــــــــن طـــــــــــــــــــــــن
هنادي بكسل : مين ثقيل الدم اللي جاي بعد الصلاة على طول
ابو مها يوقف : بروح أشوف مين .. جهزوآ القهوه
شوق : ان شاء الله ياعمي
وقف عند الباب وفتحه وأنصدم لما شاف فهد وآقف ورآه
ابو مها : ياهلا والله .. حياك حياك ياولدي أقلط
فهد يسلم عليه ويبوس راسه : الله يحيك ويبقيك ياعمي .. كيف حالك
ابو مها : بخير عساك بخير ... تفضل عيب توقف على الباب
فهد يتنحنح بصوت عالي : أحــــــــــــم .. يـــآولــــــــــــــد
كانت تشرب فنجان قهوتها ولما سمعت صوته شرقت بقهوتها
ريم تدقها على ظهرها : بسم الله عليك
شوق بجمود تملكهآ وبروده سرت بأطرآفهآ سرحت بخيالهآ وماحست بوجود خوآتهآ جنبهآ واذنها أنصمت عن أحاديثهم ... بدأ قلبهآ ينبض بسرعه ويرسل كهرباء تسري بجسمهآ من توآجده فجأه بعد فترة غيابه الطويله ... بعد ربع ساعه جاها عمها
ابو مها : قومي يبه زوجك يبي يشوف
شوق بأصرار : قول له يرجع من محل ماجاء ماله زوجه هنا
ابو مها بترجي : يابنتي ياشوق عشان خاطري قومي شوفيه اذا لي خاطر عندك
شوق توقف : عشان خاطرك ياعمي والا لو عشانه ماكان شافني
عمها يبتسم ويأخذ القهوه من مها : نستناك بالمجلس .. وطلع
شهد تدفها : روحي البسي عساك بتطلعين له كذا
شوق : وليش شكلي ويش فيه
مها تمسك يدها وتمشيها للغرفه : روحي البسي
شوق دخلت غرفتها ولبست تنوره جينز ضيقه وبلوزه فوشي كم قصير مفتوحه الصدر وبكسرات بسيطه تحت الصدر وخلت شعرها مرفوع وحطت روج فوشي بدرجة لبسها .. وأتجهت للمجلس وتحس ان قلبهآ يسبق خطواتها وقفت قبال الباب وتنفست بصعوبه ودقت الباب ودخلت
شوق : السلام عليكم .. نزل فنجان القهوه ووقف وعيونه تتأمل حلاهآ الزايد عن أول بكثير
فهد : وعليكم السلام
ابو مها يوقف : أخليكم على رآحتكم .. وطلع وقفل الباب ورآه مشت لجهته وجلست بعيد عنه
فهد : كيفك ؟
شوق : بخير ..
بعد سكوت دام دقايق قطعته بكلمتها : ليش متعب نفسك وجاي
فهد يرفع حاجبه وعيونه عليها : جاي أخذك معي
شوق بنفس النظره : ومين قال بأرجع معك هد بحده : أنا قلت بترجعين يعني بترجعين
شوق بعناد وبنفس نبرته الحاده : وأنا قلت لآ يعني لا
فهد يصبر نفسه وتمالك أعصابه حتى ما يزيد الطين بله : شوق بدون مقدمات ماراح ارجع لجده الا وأنتي معي ... وكل شروط بلبيهآ عدآ شرط انتي عارفته زين
شوق تلف عنه : وغير ذآ الشرط ماعندي
فهد يحاول يقنعها : أنتي انسانه ملتزمه وتعرفين ان من حقي اتزوج 4 وحرام اطلق وحده مالهآ ذنب
شوق تحط عينها بعينه وبنظرات ناريه : وحاط عينك على اربعه .. كملت والله
فهد يحاول يكتم ضحكته : طيب ويش قلتي
شوق : قلت لا .. انت جرحتني يافهد جرح مستحيل أنساه .. انت فتحت جروحي من اول وجديد وخليتني اعيش حكاية عذابي من البدآيه
خبت وجههآ بين يديهآ وبدت مسيرة بكاها الحاد .. قرب منهآ وجلس على ركبه وقابل وجهها ومسح دموعهآ اللي أتناثرت على خدهآ لكنهآ صدت وتمنعت عنه مرر يده على شعرها ومسح بحنان عليه لمسته هذي ماحستهآ الا مرتين هذي المره وبذكرى اليوم اللي زآد جروحها جروح .. رفع وجهها وغصب نظراتها تلاقي نظرآته فجأه طغت الذكرى على خيالاتهم
؛؛
؛؛
رجعت للفندق بعد زوآج ليان وفيصل مع سوآق ندى لأن فهد مرتبط بأشغال كثيره .. جلست تنتظره بقدر من الشوق والحنين الذي أعترى قلبهآ في تلك الليله .. لاينقص ليلتهآ سوى سيدهآ وسيد أحساسهآ رتبت كل شي للحظة وصوله .. شموع حمراء ولؤلؤيه ووبتلات الورد متناثره في أرجاء المكان .. ورآئحة الفل تسري بالأرجاء .. سمعت صوت الباب ورآها وبسرعه ألقت اخر نظره على نفسهآ قبل تقابله بفستانهآ اللي ماشافهآ فيه ... ابهرته أنوثتهآ الطاغيه وقوآمهآ المخصر وجمالها الرباني وخصلات شعرهآ المبعثره وأضافت رونق من الجمال لهآ ... شافت ملامحه المنهكه ونظرآته المتعبه .. أستقبلته بأبتسامه عذبه تشفي الأوجاع
أقل مايمكن وصفه عن شعوره هو الأنبهآر ماقد شفاها بحلتهآ قبل هذآ الوقت فستانهآ الأحمر الناري أشعل نيرآنه وأستهوآه مظهرهآ المغري .. قربت منه وبهمس سآحر
قآلت : أشتقتلك حبيبي .. وطبعت على خده بوسه كرقة همسه وعذوبة أنفاسهآ تجمد بمكآنه وتجمدت معه مشاعره وكلماته .. أنعقد لسانه عن نطق الكلمآت .. مسكت يده وجلسته على الكنبه اللي قريبه من الكرسي
ولفت يدهآ على خصره وحضنته وبسمتهآ مافارقت شفايفهآ همست بوضوح : ويش فيك ياعمري سآكت
فهد غمض عيونه وحضنها لصدره : مافيني الا كل خير " بعدهآ شوي عنه حتي يشوف عيونهآ " ويش هالحلا والزين .. لو دريت انك بتطلعين بالعرس كذآ كان خبيتك
شوق حمرت وجناتها من الخجل : عجبتك ؟!
فهد يقرب وجه من وجهآ : عاجبتني ونص محد يختلف على هالشي
شوق ضحكت بحياء : يآعمري عليك
فهد عقد حوآجبه وهو يتأمل المكان : على فكره ليش مكلفه على نفسك
شوق توقف وتتجه للدولاب تطلع بجامه له : لا كلفه ولاشي .. ويالله جهز نفسك عشان تبدل ملابسك
رآقبهآ بعيونه وهي تطلع له ملابسه ويشوف بسمتها على شفايفهآ ومايدري عن شعورهآ بقلبهآ
{شوق}
خآيفه ومتوتره عيوني فاضحتني قدآمه ونظرآته تربكني وتفقدني جرئتي .. ياربي ويش اسوي معه كيف أعترف له .. هذآ همي الوحيد اني اعترف بكل شي له وما أخلي أي حاجز بيننا .. بس بـــــس أخاف يصدني ولا يهمه كلامي ومشاعري ... وخوفي أكثر اني ما أعني له شي ... آآآه يارب كون بعوني ومدني بالقوه حتى أسوي اللي بخاطري ماعدت أستحمل اخبي أكثر من كذآ كافي معاناه وألم ..
لفت عليه وأكتست خدودهآ بالون الدم الساري بعروقهآ مدت له بجامته وعلى ثغرهآ بسمه تشفي المجروح .. قربت منه وهمست بذوق : تفضل
فهد بتعب : شوق جهزي لي كأسة مويه
شوق توقف : ابشر من عيوني ثوآني وتكون عندك .. ورآحت للمطبخ وجابت له طلبه ورجعت ولقته يلبس بلوزته .. نزلت رآسهآ بحياء
فهد أبتسم : علامك أستحيتي .. ترآني زوجك مو وآحد من الشارع
شوق حطت الكاسه على الطاوله وجلست على السرير وزآد توترهآ يحب يحرجهآ ويزيد ربكتهآ أكثر من اللازم حست بيده على كتفهآ وأنفاسه تقرب منهآ أكثر وحرارتهآ بدت ترتفع .. رفعت رآسهآ وبكل ماتملك من قوه قالت له : فهد .. أنــا بخاطري شي ودي أقوله لك
أخذ نفس طويل وبانت نظرات الهم بعيونه حضن وجهها بين كفوفه : قبل تقولين اللي بخاطري في شي لازم تعرفينه
عقدت حواجبهآ بستغراب واستنكار : خير ويش تبي تقول ؟
فهد وعينه عليهآ : انا " سكت ثوآني وبعدهآ نطق " خطبت رزآن بنت عمي
صُعقت من كلمته اللي حست بأنها ضربتهآ القاضيه ... تجمدت نظراتها وتعلقت فيه تنتظر انه ينفي كل الكلام اللي قاله .. نزف قلبهآ من جديد يندب حظهآ العاثر كل مابدت تفرح وتسعد بحياتها ينقلب الحال الى أسوء وأسوء ... خانتهآ دموعهآ وأصبحت مثل القتيله أمامه صمتهآ وهدوئهآ طاغي عليها وبدآخلها نيرآن تتأجج من القهر والألم .. وحكاوي من الجروح تروي قصة شتات مشاعرهآ ... بعدت عنه ونزلت يده عن كتفها ودموعها فقط من تجري على خدهآ الذي رُسم عليه مجرى دمعهآ الدآئم كأنه أشوآك تجرح وتبدد نعومته
نزل رآسه ماله وجه يحط عينه بعينها .. بعد دقائق طويله مرت على الهدوء المستكين قال : أنا أسف بس هذآ اللي صار
شوق صرخت عليه : طول عمرك أناني وماتترك حركاتك .. اذا انا مو مكفيتك تكلم من الأول شنو ذنبي انك تدمرني بدل المره ألف
فهد ببرود : انا أنجبرت على ذا الشي
شوق بأنهيار : انت تنجبر قول غير ذا الكلام اللي مأخوذ خيره .. انت قتلتني بحياتي مرآت ومرآت حتى بأحلى احلامي اللي كنت أنتظرهآ بشغف دمرتها لي " بكت بحرقه وصوت تحن عليه حتى الجمادآت " باليوم اللي قررت اعترف لك بحبي لك تجازيني بهذي الهديه .. هذآ اللي قدرك ربي عليه
فهد بصدمه : تــحــبــيــنــي ؟!!
شوق لفت عليه وعيونهآ حمراء من البكاء : أيه أحبك لكن عرفت الحين حظي .. عرفت انك ماتقل حقاره عن أحمد .. كل وآحد فيكم دمر جزء من كياني ومن قلبي أنتم حرآم تكونوآ بشر حرآآآم
{فهد }
حـــب .. شوق تحبني !!!.. لالا شكلي أحلم والا سامعهآ غلط مو معقوله تعترف لي بهذآ الأعتراف الخطير
أستوقفني كلامهآ اللي زآد النار حطب .. ماعدت أستحمل اسمعها تتكلم .. كلامها كله سكاكين تطعني
مابي أحس اني مجرم في حقهآ بس ليش كل ماحاولت اشطب هذي الكلمه تتكون لي من جديد لــــيــــش ؟!
ليش هي اللي تعاني وكله بسببي أنا ؟!... متى القى أجابات لهذي الاسئله متــى ؟
ليش أكره صوت بكاها اللي يحسسني أني قــــآآآتــــل ... آآآه خلاص رآسي بينفجر من التفكير كل شي يمشي عكس اللي ابيه حتى لو أن ظاهره أني ابيه
حط يده على راسه وصرخ بصوته الجبلي : أســكــتي مابي أسمع شي
نزلت يده عن أذنه وهي تبكي وتضربه على صدره : الغريب طول عمره غريب وأنت لك مكان بحياتي لكن أنا مالي مكان بحياتك ... وقفت ومشت للدولاب وهي تبكي بنحيب بعدهآ لفت عليه وصرخت ... أكرهـــك أكره كل شي فيك ... أكرهك لأنك تعذبني " وأخذت ملابسهآ وجريت على الحمام وأنتم بكرآمه حتى تبدلهآ "
فهد يهمس لهآ : شوق صار لك سنه وأنتي عند أهلك لا تعاندين أكثر
شوق تمسح دموعها بأطرراف اصابعها : ليش تبي ترجعني عشان تزيد عذابي
فهد عدل جلسته على الكنب : لا تخلطين الامور ببعض
شوق : ليش ما اخلطهآ ناسي انك متزوج علي وحده ما أطيقهآ
فهد بنظره حاده : انتي تدرين ليش تزوجتها لو بكيفي ماتزوجتها ابد
شوق : مسكين انت طفل وديع تنجبر على ابسط الأشياء
فهد رفع حاجبه ومسك يدهآ بقوه : شوق لاتقلبين الطاوله عليك ترى ماعاد فيني صبر
شوق تبعد يدهآ بقوه عنه : ولا أنا عندي صبر .. مليت من الصبر صبرت سنين من بعد ماخطفتني وصبرت على عشرتك المره اللي كنت أمني نفسي انها حلوه وصبرت على تجريحك لي .. وتقول انت ماعاد فيك صبر اصلا ماجربت الصبر وذقت المراره والظلم
فهد يتمالك نفسه عشان ما تفلت أعصابه ويخرب كل شي مخطط له : الحين قول ردك موافقه والا لا
شوق : اذا نفذت شروطي كلها افكر ارجع
فهد : ويش هي شروطك يامدام ؟
شوق بنظره قويه : مليونين دولار بحسابي .. وعماره هنا بالمدينه بأسمي
فهد : موافق .. في شي بعد
شوق : ايه تكتب القسم النسائي بشركتك بأسمي ... سكت طلبهآ الأخير صعب انه ينفذه لهآ لكن قام يسايرها
فهد : اوكي موافق .. تبين شي بعد
شوق : ما أرجع معك الا لما أشوف كل شي تنفذ واي طلب تأجله والا تلغيه ياليت ترسل ورقة طلاقي يكون أحسن
فهد حس انها حاصرته بكلامها لكنه رضخ اخير لها : طيب أسبوع بالكثير وكل شي يتنفذ
شوق : ايه تذكرت مدامتك الجديده تطيرها عني توديها ان شاء الله لجهنم الحمراء مايهمني بس ما أشوف وجهها نهائيا
فهد : لالا لحد هنا وبس قصري كبير ولازم تكونوا تحت عيني انتم الثنتين .. هذآ الشرط مرفوض
شوق عارضته : بس ... قاطعها بحدة كلامه
فهد : شوق طلباتك كلها بنفذها لو وآحد غيري كان طلقك لان بالأخير انتي الخسرانه .. بس انا ابي اعزك وماتكوني محتاجه لأحد .. فكري زين انه مو ضعف مني قبولي للشروط لا ياقلبي لشي أنا ابغاه وحاطه براسي
شوق توقف : أجل لا أشوفك جاي هنا الا لما تنفذ شروطي
فهد يوقف : مصيرك بترجعين لي رضيتي او أبيتي .. ومشى للباب وهي منقهره منه ومن كلامه اللي ينرفزهآ
شوق : مع السلامه وسكر الباب بطريقك .. طنشهآ ولا رد عليهآ وطلع
بالغرفه اللي كلهم مجتمعين فيها ..
شهد : بالله مها عدي علي رنومه بلعب معها شوي
مها ابتسمت لها وشالت بنتهآ ومشت بأتجاهه شهد وحطتها بحضنهأ ورفعت راسها : شهد انتبهي لها من ميشو ترى ملاحظه انه يحب يشد شعرها
شهد : وي بس يؤبر ألبي وعظامي وكلي خلي بنتك حقل تجارب له
مها وعينها على شهد وبصوت هامس قالت لها : الحقيني للغرفه ياحلوه
شهد عقدت حوآجبهآ بأستغراب : ليش
مها بحزم : بعدين تعرفين .. وسبقتهآ للغرفه ولحقتها بعد أجزاء من الثواني
شهد بخوف : ارعبتيني ويش صاير .. قفلت مها الباب وفتحت بلوزة شهد ومليت فمها بقهر
مها : طالعه مع مين هاه
شهد بخوف : هاه مو مع احد .. والله
مها : لاتحلفين ... بنت تراني اعرف حركات النص كم .. اعترفي
شهد : مها الله يخليك اسكتي لا يسمعك ابوي ويشرشحني
مها : تستاهلين .. وصرخت عليها .. بتعترفين والا اتصرف
شهد تجلسها على الكرسي وبترجي : مهاوي بقولك كل الحكايه بس اوعديني ماتقولي لأحد الله يوفقك
مها تهز رجلها بتوتر : شهيد رفعتي ضغطي تكلمي وخلصيني قلبي ماعاد يستحمل اكثر
شهد تفرك يدها ببعض : يوسف
مها وعيونها شوي وتطلع من مكانها : شنو ؟.. يوسفوه .. وين شفتيه
شهد خافت من مها وجلست قبالها على السرير : خلاص بقولك كل شي اووف ماصارت كأني مسويه جريمه
بغرفة التلفزيون
سمر : شفتوا بكره بنروح المزرعه سمعت عمي يقول لشوق ومها
هنادي تنزل الكتاب من يدها : أشوى نغير جو عن البيت والكتمه
سحر : والله انا عندي مذاكره مقدر اروح بجلس
رغد : حتى انا صح نفسي اروح بس مقدر
ريم : بسم الله عليكم ترى الكتاب مايفارق يديكم طنشوآ ولو شوي
رغد : لا ياروحي مقدر حنا طب مو زيكم فلته
هنادي ترمي كتابها : اخص يا أنشتاين ونيوتن .. سمعتم انكم بتخترعون الذره .. هيه ترى ماعليكم غير تحفظون وتطبقون كل شي مكتشف ومخترع منذ قديم الأزل
رغد ترمي المخده عليها : اقول اكرمينا بسكوتك .. ويش يدريك لو احنا اللي نصير عالمات
هنادي : طآآآآآخ طيخ طوووخ .. هيه ترى نبي بيتنا لا يطيح السقف علينا
سحر انقهرت : ليش مستهينه فينا على الأقل اثبتنا جدارتنا واننا نستحق الطب مو زي بعض ناس حتى التاريخ ينسآه
هنادي تحط رجل على رجل : تشوفون بكره اذا ماصار الكل يحكي وتحاكى فيني وانتم على الرصيف .. الايام بيننا
سمر تضحك على هنادي ورفعتها لحواجبها بغرور : مافي شي مستحيل على رب العالمين
رغد : الا وين شهد أختفت فجأه
هنادي : سمعت مها تقولها تعالي للغرفه ابيك اكيد بينهم شي
رغد ما ارتاحت من كلام هنادي ماعلقت لانها ناويه تسأل شهد من أول
دخلت عليهم شوق وعيونها متورمه شوي : وين مها
سمر : مع شهد بالغرفه .. كنتِ تبكين شوقه
شوق بأرتباك : لا بس دخل بعيني غبار
رغد بغمزه : علينا ياقميل .. اكيد مشتاقه للكمخه زوجك
شوق بتأفف : انتم ليش تعشقون اللقافه .. ماشفت احد بلقافتكم
ريم : يالطيف علام الناس معصبه
رغد تغمز لها : مشكله الحريم اذا رآحوا عن ازوآجهم .. بعرف اذا يحبونهم ليش يتركونهم
شوق انقهرت منها : تجربين الزواج وكمان راح تجربين ان تصير عليك ضره بشوف ويش تسوين
رغد : اعوذ بالله اصلا انا مابي اتزوج بريح راسي من الحين
سحر تقفل الكتاب اللي بيدها : الرجال فطرتهم الخيانه يعني مايفرق عندهم الوفاء والخيانه كلها واحد بقاموسهم
شوق تركتهم ورجعت لغرفتها حتى ماتسمع كلام يعور قلبها أكثر .. واستسلمت للسجادتها ومصحفهآ
مها وقفت معصبه : انتي كيف ترضين على نفسك تسوين كذا
شهد : عادي هذا زوجي شرعاً
مها مسكتها مع يدها بقوه : زوجك ما اختلفنا لما تصيرون ببيت واحد سوي اللي تبين لكن هذي الفتره انسي ماحد يضمن نفسه
شهد : بس ماصار شي
مها مقهوره من شهد وتصرفاتها الطايشه : بسرعه دقي عليه بكلمه
شهد بخوف : ويش بتقولين له ... لالا تكفين مهاوي لاتكلمينه والله ما اعودها
مها بحزم : عند خياريت ياتخليني اكلمه او اقول لأبوي وهو يتصرف
شهد : لالاواللي يسلمك ادق عليه بس عمي لايدري عن شي
مها : يالله دقي بسرعه .. اخذت جوالها واتصلت على رقمه
أول ماشاف أسمهآ على الشاشه بدأ قلبه ينبض بسرعه ماتعود عليها الا بوجودها جنبه
يوسف : هلا وغلا بالغاليه
شهد بصوت باكي : هلا فيك
يوسف خاف من نبرتها : شهد علامك ؟
شهد بتردد : يوسف .. مها تبي تكلمك
يوسف : مها اختك الكبيره ؟
شهد : ايه .. خذهآ معك .. سحبت من الجوال بنظرات ناريه وبصوت حاد قالت
مها : سلام
يوسف : وعليكم السلام
مها : اسمع يا يوسف .. شهد زوجتك ما اختلفنا بس انكم تطلعون مع بعض بدون علمنا هذآ مو من عداتنا والا من الاصول
يوسف : بس هي زوجتي عادي وكل المخطوبين يطلعون مع بعض ماسوينا شي حرام
مها : والله هذولك بكيفهم اختنا نخاف عليها لما تاخذها لبيتك مالنا كلام عليكم وبعدين باقي شهر منت قادر تصبر
يوسف : والمطلوب الحين .؟
مها : مافي مكالمات ليوم زواجكم ولا حتى شوفه
يوسف بأعتراض : لالا ظلم
مها : والله انتم متهورين مره .. وبعدين انا بستر عليكم لكن لو شفتك انت والا هي تلعبون من وراي والله لا اقول لأبوي واضن العادات لازم نحترمها
يوسف بأستسلام : طيب بس ابي اكلمها الحين
مها : اخر مكالمه يكون بمعلومك .. وماراح تسمع صوتها ليوم زواجكم .. ومدت الجوال لشهد وطلعت
:::
:::
:::
سمعت صوت جرس الباب وأتجهت له فتحته وماحصلت أحد ولقت أغراض على الباب نفس الحركه تتكرر من سنه وماهي عارفه من ورآها وبأوقات مختلفه حتى ما تقدر تبحث ورى هالشخص الغريب
فاتن بأستغراب : مين اللي يسوي كذآ .. آآآخ بس لو أدري .. دخلت الأغراض للمطبخ وجهزت عشاهآ وجلست على التلفزيون تونس روحهآ فيه ملت من الوحده نفسهآ بأحد يملي عليهآ حياتهآ أخذت جوالها دقت على شهد
شهد : هلا فتونه
فاتن : هلا فيك .. كيفك وكيف عريسك
شهد : كويسين انتي اخبارك اليوم ماشفتك
فاتن : ماداومت عندي off
شهد : ويش تسوين ؟ مبين انك طفشانه
فاتن : والله أكل شيبس وببسي واتفرج على فلم مرعب
شهد : هههههههه فايقه انتي مرره
فاتن : شهد فاكره الحركه اللي حكيتك عنها اللي القى اغراض على الباب
شهد : ايوه ويش فيها
فاتن : حتى الشهر هذي صارت توي مرتبه الأغراض .. من تتوقعين ؟!
شهد تفكر : امممم مدري بس يمكن فاعل خير ويعرف انك وحيده
فاتن : والله صرت اخاف انام لحالي .. كل الحاره يعرفون اني بنت بالبيت لحالي اخاف على نفسي مره
شهد : لالا ان شاء الله ماراح يصير الا كل خير وماتدرين يمكن تتزوجين
فاتن ضحكة بسخريه : هههه اتزوج ؟! مين بيتزوج وحده اخوها مجرم و.. و..
شهد : خلي أملك بالله كبير لسى الناس فيهآ خير
فاتن : شهد مليت انا مرره نفسي اجيب احد يسكن معي ماني متعوده على هالحال
شهد : والله لو اني مكانك استانس لاحسيب ولا رقيب تعالي شوفي خواتي مغثه .. طلبات ومهاوشات على الفاضي والمليان .. حتى على الحمام الله يكرمك يتهاوشون مين تدخل قبل .. مالك ومال وجع الراس
فاتن : هههههههههههههه الظاهر واصله معك للحلقوم
شهد : قلتيها ... بس الحمدلله شهر واروح مع سوسي حبيبي
فاتن : ياحركات وصرنا نتدلع ...الله يتمم عليكم بخير
شهد من قلبها : أمين يارب وعقبال ما أزفك لعريسك
فاتن : هههههههه اذا واحد من عيالك بأستنى العمر كله
شهد : ههههههههههههه يخرب بيتك بيجيك اللي احسن منهم
فاتن : الله كريم .. يالله حياتي طولت معك اتركك تكلمي اشغالك باي
شهد : بايوو

:::
:::
:::







  رد مع اقتباس
قديم 10-05-12, 04:21 PM   #47

ღغـےـــرآ’مْ آطـفالے ღ
افتراضي

بآلرياض
تذكرت بنت أختها اللي أشتاقت لهآ كثير وحست بفقدآنها والفراغ اللي تركته بقلب ندى من بعد زوآجها .. ارسلت لهآ مسج .. وبعد دقائق وصلهآ الرد

[ وٍين?ْ.. ؟
تعبتُ { آتبعَ‘ عُيوٍوٍوٍن آلنـَـَـًآس~
.....آدَوّرْ بينهـآ ع'ـَين?ْ
ليشّ غآإأيب عَنْ ع‘ـيوٍنيّ..!
وٍديّ آفهمْ وٍشش خطآي؟!
طيّب ~
آلدنياْ [ بدوٍنيّ ]
نفسهآ آلدنيآإ | معآي؟
حزنت عليهآ وعلى حالتها وبثوآني قررت تتصل عليهآ
ليان : هلا وغلا ندآوي
ندى : هلا بك ليون .. شخبارك ؟
ليان : الحمدلله ماشيه .. أنتي أخبارك وكيف دراستك
ندى : تمام .. بشريني كيفك بعد الزوآج صايره مختفيه وماتجيننا
ليان سكتت شوي بعدهآ ردت : مقدر اترك البيت وأطلع تعرفين الترتيب والتنظيف مايخلص
ندى : الله يكون بعونك أجل انا بجيك مشتاقه لك موت
ليان أستحت تأجلها : طيب استناك
بعد ساعه وصلت لشقه ليان ودقت الباب تأخرت بفتح الباب ودقت مره ثانيه وفتح لها فيصل
ندى خافت منه عيونه كلها شر ونظراته لها أستحقار سالته : وين ليان
فيصل ترك الباب ومشى لداخل البيت ومارد عليهآ ... ارتفع ضغطها من حركته غروره واستحقاره للناس شي عادي تعودوا عليه .. دخلت وسكرت الباب وراها وهمست : ليان وينك .. ماحصلت رد دخلت المجلس وجلست تنتظرها بعد دقايق جاتها
ليان : تو مانور البيت
ندى : منور بأصحابه ياقلبي تعالي اجلسي مشتاقه لسوالفنا موت
ليان : حتى انا والله .. دانا وينها مالها حس
ندى متفاجئه من شكل ليان اللي متغير كثير السوآد تحت عيونه والحزن باين عليهآ لكنها تجامل وماتوضح ... حست انها ماهي مرتاحه أبدا مع فيصل شردت تفكر بحالتها اللي شتان بين ليان القديمه وليان في اللحظه هذي ... الأنكسار والعذاب بأين من نظرت عيونها نفسهأ تشيل عنها عنها شوي من همومها
ليان تمسك يد ندى : ندآوي وين سرحتي ؟
ندى صحت على لمست يدها : هاه لا معك بس كنت افكر باللي طلبت امي اجيبه نسيت طلبها
ليان : ماقلتي دانا كيف حالها؟
ندى : حالها يسرك مشغوله بدراستها
ليان : ايووه فقدتها من زمان ما أتصلت ولا ارسلت مسج
ندى : اكيد مشغوله
لفت ليان لجهه الثانيه وبعدت شعرها القصير عن خدها بتلقائيه .. شهقت ندى بعد ماشافت أثر لكدمه بوجهها
ندى وعيونها شوي وتطلع من مكانها : ليان ويش ذآ اللي بخدك
ليان ارتبكت : ولاشي شكلها حساسيه
ندى تبعد شعر ليان بيدها وتلمس مكان الكدمه اللي لونها مايل للأحمر والبنفسجي : تكذبين علي على بالك ما اعرف اكيد الكلب زوجك ماد يده عليك
ليان وقفت وجريت تسكر الباب وبدت تبكي : ندى بليز اسكتي لا يسمعك والله غير يقلب البيت عليك
ندى توقف بقهرومعصبه : الحقير الواطي ابن الشوارع بعد ماعزيناه ورزيناه يعذبك .. صدق انه مو رجال
ليان تهديها : ندى تكفين عشاني اسكتي
ندى تجلس وتجلس ليان جنبها : قولي كل شي من الآول الى الأخير شكل حياتك معه عذاب
ليان ضمة ندى وبكت بحضنها : اكرهه نفسي أتطلق تعقدت منه ... مخليني زي الشغاله عنده تعبت تعبت حيل
ندى تمسح علي ظهرها : الله يكسر يده ويشلها اذا مدها مره ثانيه عليك ابن اللذين صدق ماعنده دم ولا يحس
ليان تبعد عن ندى ودموعها على خدها : طفشت منه كل يوم ضرب ضرب شوه لي جسمي
ندى : وانتي غبيه متحمله وساكته خلاص ياختي ارميه ورى ظهرك مافي شي بالغصب ارجعي عند اهلك
ليان خبت وجهها بين يديها : اروح من نار فيصل لنار أهلي .. تبينهم يقولون شوفي اللي بعتي نفسك له ويش سوى فيك والا عشان يتشمتون فيني .. انا غلطت ودفعت الثمن أضعاف من سنه ساكته ومستعده اتحمل ولا أحد يذكرني بالماضي
ندى : وفيصل بتصبرين على أذاه اكيد كل دقيقه يذكرك باللي سويتيه ؟
ليان بكت بحرقه وطولت بالبكاء .. أخذتها ندى بحضنها وتحاول تهديها وتخفف عنها شوي لكنها مستمره بالبكاء اللي مايفيدها
ندى : قومي خذي اغراضك وتعالي لبيتنا محد بيقولك شي
ليان رفعت راسها وجهها اتورم من البكاء : مستحيل ..أنـــا أنـــــ...
ندى : انتي ويش تكلمي ؟
ليان نزلت راسها : حـــــآآآآمـــــل
ندى وقفت من الصدمه وصرخت : ويش !!.. حــــــآآآمـــــــــــــل
ليان : ايه حامل صار لي شهرين او ثلاث
ندى بصدمه : وماقلتي لأمك ولا لزوجك
ليان : لا ماقلت لأحد غيرك .. ولا أبي اقول عشان يضربني ويموت ولده وافتك
ندى : حرام عليك الطفل ماله ذنب ليش يدفع ثمن شي ماسواه
ليان قالت بصوت باكي حاد : مو دفعها غيره يعني ويش اختلف
سمعت صوته : لــــــــيــــآآن .. تعالي شوي
وقفت وأستئذنت من ندى وغسلت وجهها قبل تروح له .. أتجهت للصاله : هلا فيصل ويش بغيت
فيصل : متى بتروح خالتك ذي
ليان : ليش .. توها جايه عيب اقولها روحي
فيصل : ماقلت اطرديها
ليان انقهرت منه مزآجه يعكر كل شي : أجل ويش تبي
فيصل : جوعان ابي عشاء
ليان : العشاء شوي ويخلص اصبر شوي
فيصل : طيب طيب روحي شوفي خالتك اووف .. رجعت للمجلس وشافت ندى تجهز نفسها
ليان : وين بدري ؟
ندى : اتصلت امي لازم ارجع .. ليونه فكري زين واتخذي قرار وتأكدي كلنا معك حتى لو غلطتي
ليان : يصير خير حبيبتي
ندى : ولاتخلي زوجك الواطي يمد يده عليك قولي له انك حامل يمكن يتغير
ليان تفكر : مدرري خليني افكر
ندى تبوسها : اشوفك على خير .. مع السلامه
ليان : مع السلامه
:::
:::
بـجــده
بعد ماوصل من المدينه دخل قصره المظلم .. كل شي ساكن والهدوء طاغي
فهد : ليزا ... ليزا
ليزا : يس سير وت ؟
فهد : وين مدام رزان
ليزا : مدام رزان في نوم تعبان
فهد بتأفف : ويش فيها تعبانه
ليزا : ما أدري ؟ .. تركها وطلع لغرفته فتح الباب وشافها جالسه على لاب توبها .. انتبهت لوجوده وقفلت الاب بسرعه وراحت له
رزان : الحمدلله على سلامتك
فهد : الله يسلمك
رزان تتخصر : مارجعت القديمه
فهد بنظره قويه : رزان انتبهي لكلماتك .. وتراني تعبان مالي خلق اتكلم
رزان : ياسلام بس لاجيت البيت تعبان لكن يوم تروح للمدينه مافيها تعب
فهد بتافف : لاحول ولاقوة الا بالله رزان اتقي شري وخليني انام
رزان : فهد اذا بترجعها بكيفك لكن تسكن معي لا والف لا
فهد : مو بكيفك البيت بيتي وراح تعيشون فيه ثنتينكم
رزان بزعل : ياربي منك
اخذ بجامته وغير ملابسه ونام .. جات جنبه تحاول تتقرب منه
رزان : فهودي حبيبي .. ترى مو قصدي بس انا أحبك وما اقدر اشوف وحده تشاركني فيك
فهد يفتح عيونه : طيب انا مقدر هالشي كلكم زوجاتي على عيني وعلى راسي وتحبوني واحبكم بس مابي مشاكل سامعه يارزان
باسته على خده وبصوت مدلع : ابشر ماطلبت شي اهم شي راحتك ياعمري
فهد يلف على الجهه الثانيه : تصبحين على خير
رزان : وانت من أهل الخير
بالمدينه
مها : شوقه اذا بترجعين له ارجعي واكسبي قلبه
شوق : ماني متخيله اني بشوف وجهها بنفس البيت ولا بعد زوجته وربي مقدر اتحمل
مها تقرب منها : شوق انتي تحبينه رغم اللي سوآه فيك تحبينه لا تخلي هالعتبه حاجز بينكم
شوق دمعت عيونها : انا مقدر اشوفه معها وربي احس قلبي يتقطع
مها : شوفي أنا مو متزوج علي بس سكير ونكير ويش ابي فيه خليه يولي بس انتي فهد عاقل وله هيبه ومركز اكسبيه لصفك وصدقيني بيعوضك
شوق تعلقت عيونها بمها : اي تعويض .. بيعوضني عن دموعي اللي ذرفتها بسببه والا بيعوضني عن الالم النفسي اللي عانيه والا والا .. اشياء كثيره أذاني فيها فهد
مها : انتي قلتي له شروطك واكيد بينفذهآ .. بعدين فكري فيهآ هو مو خسران بالعكس انتي الخسرانه
شوق : قلتيها خسرانه بالاول وبالاخير ليش اتعب نفسي .. بعدين هو تزوج علي برضاه
مها عصبت : لسى تقول برضاه ماتفهمين ان عمه أحرجه وأعطاه رزان عطيه
شوق : ولو انا اعرفه زين مايهمه شي لكن هو يبيها لو مايبيها ماكان وافق خصوصا ان كلهم يدرون انه ماينغصب على شي
مها : طيب اذا نفذ شروطك بترجعين له
شوق بكره : ايه برجع بس وربي اللي خلقني لا أخلي رزآنوه تنجن انا اوريها
مها : شوق كبري عقلك خليك العاقله
شوق توقف : يصير خير بروح أشوف العشاء
:::
:::
بعد أسبوع من أحداثنا
أندق الباب وفتحته مها وأنصدمت يوم شافت وجهه .. رجعت الباب بسرعه تبي تقفله لكنه مسكه بقوه
بندر : مها ابي أكلمك
مها : الكلام انتهى بيننا ويش جايبك
بندر : مها أنا تبت والله تبت
مها بحده قالت له : قلتها لي قبل نتزوج وطلعت كذآب ومستحيل تترك أطباعك ياخسارة حبي لك
بندر : مها صلي على محمد وخلينا نتكلم
مها تكتف يديها : اللهم صلي وسلم على نبينا محمد .. وقلت لك كلام مافي انسى والحين مضطره أسكر الباب
بندر بترجي : كيف أثبت لك صدق هالمره
مها : بندر انا عفتك خلاص ماعدت ابيك
بندر : وبنتنا .. ويش ذنبها
مها : بنتي بربيهآ احسن تربيه ما ابيها تنصدم بحقيقة ابوها
بندر : مهاوي فكري زين فكري بحبنا حرام يروح سنين وانا انتظرك وانتي تنتظريني وتزوجنا بدون علم اهلنا وبالأخير تكون هذي نهايتنا
مها : انت اللي اجبرتني اختار هذي النهايه
بندر : يامها للمره الألف اقولك اني تبت والله العظيم الله يشهد علي
مها : تبت .. تركت الخمر وأصحاب السوء ... وصرت رضي بأمك واهلك ولا صرت تمد يدك على زوجتك قولي كل ذي تبت منها ؟
بندر : الله يشهد علي اني تبت ارحميني وخلينا نرجع لبعض انا بدونك ما اعيش
مها ترد الباب اكثر : روح مابي اشوفك بعد اليوم ماعاد لك مكان بقلبي وكلامك خله مع ابوي احسن
وسكرت الباب بوجهه ورجعت ودمعه متمرده نزلت على خدها ما انتبهت لها الا شهد اللي سمعت اللي دار بينهم
شهد بحنيه : مهاوي قلبو .. ليش كنتِ جافه معه
مها تمسح دمعتها بسرعه : احسن يستاهل اكثر من كذا خليه يصحى ويحس بنفسه
شهد قربت منها : مها اذا تحبينه سامحيه اعطيه فرصه وحده حرام الولد شاريك
مها بسخريه : شاريني .. نسيتي يوم جيتكم لما كنت بين الحيا والموت .. جاي اخر الليل سكران وطاح فيني ضرب .. كل شي اتحمله الا انه يكون سكير ما اتحمل
شهد : مهاوي خلي فرحتنا تكمل برجعتك انتي لزوجك ورجعة شوق لزوجها
مها : شوق امرها بسيط زعلانه انه تزوج عليها .. لكن انا لا شي كبير اللي صار حتى امه ماسلمت من شره كيف تبيني استئمن نفسي مع واحد زيه
شهد : اعطيه فرصه ويش بتخسري
مها تغير الموضوع : رنومه وينها ؟!
بغرفه ثانيه من البيت
ريم : أنا مشتاقه لك اكثر ياروحي
سيف : ماني متخيل اننا بعد اسبوعين بنكون مع بعض ولطول العمر
ريم بحياء : صار الوقت قريب
سيف :لا والله بعيد
ريم : بالعكس احس قريب مره مايمديني اسوي شي
سيف : ههههه لا يمديك ابيك تصيرين احلى من شهد
ريم : خخخ ترى اعزها مثل اختي واكثر
سيف : هههههههه امزح معك على طول صدقتي
ريم : ابيك تكون احلى واطلق من يوسف
سيف : ترى اعزه مثل اخوي واكثر
ريم : هههههههه تدقني هين ياسيووف
سيف : حشاك
دخلت سحر وشافتها تكلم الجوال : ريومه بسك مكالمات ترى زواجك قريب
ريم : سمعت سيف سحوره ويش تقول
سيف يمثل العصبيه : قولي لها ياما تقول خير او تسكت
ريم : هههههه ياويلك لو تسمعك تهاوش
دخلت عليه كوثر : سيف ابيك توديني اشتري لي ساعه
سيف : طيب بكره اوديك
كوثر انقهرت : اترك الجوال وكلمني شوي
سيف تنرفز منها ويأشر لها بعصبيه : ريومتي بقفل الحين توصين شي حبيبتي
ريم : سلامتك حبيبي انتبه لنفسك
سيف : وانتي بعد .. مع السلامه .. وقفل الخط وصرخ .. انتي ماتعرفين تتكلمين بذوق كأنك تتأمرين علي
كوثر تتخصر وتقلده : ريومتي توصين ... مالت عليك وعليها الشرهه علي اللي جايه اطلبك منت كفو أحد يطلبك .. مسكها مع يدها ولفها بقوه
سيف يتكلم بصوت متأجج : أنا صبرت عليك بما فيه الكفايه .. لازمك تربيه من جديد .. وأعطاها كف بكل قوته
طاحت على الكرسي اللي ورآها متفاجئه من اخوها اللي مد يده عليها
كوثر بحقد : تمد يدك علي
سيف يشدها مع شعرها : واكسر لك راسك عشان تعرفين مع مين تتكلمين
كوثر تبعده عنها بقوه وتهرب منه لغرفتها وقبالها ابوها وشافها تبكي
ابو سيف : كوثر علامك ؟.. ماردت عليه وسكرت باب غرفتها بأقوى ماتملك
ابو سيف بصوت عالي : سيف ياسيف تعالي ابيك .. طلع لأبوه
سيف : هلا يبه امرني
ابو سيف : علامها اختك طلعت تبكي
نزل راسه وهو يقول : ضربتها
ابوه بحده : وليش ؟
سيف : قهرتني ترفع صوتها علي وضربتها
ابوه سكت : أجل تستاهل

ببيت ابو رياض
رياض : يبه سمعة ان فهد بيرجع زوجته شوق
ابو رياض : الحمدلله البنت طيبه ومافي زيها تستاهل كل خير
ندى بأنفعال : اصلا فهد غبي يتزوج عليها وربي انها اطلق واحسن مليون مره من رزان
اعطاها ابوه نظره خلتها تغص بعصيرها وندمت انها تكلمت قدآمه
ابو رياض بصوت حاد : رزان بنت عمك ومايصير تقولين عنها كذا
ندى بتمرد : لا تستاهل يبه حط نفسك بمحل شوق ويش بتسوي انتم كذا الرجال ماتحسون وقلوبكم حديد وشوق دين واخلاق وجمال مانقصها شي
هزاع عقد حواجبه بأستغراب : ليش تدافعين عنها كذآ ؟
ندى : لاني أحبها واعزها وما ارضى عليها انت لو تعرفها بتحبها قلبها ابيض مو زي بعض الناس قلبهم كله حقد وحسد أعوذ بالله
ابو رياض : وانتي ليش تقولين كذا ياندى ؟
ندى : يبه لاتسوي نفسك مو فاهم انت اكثر واحد عارف ان اعمامي يكرهون فهد ولايطيقون خصوصي ابو رزان بتقنعني انه حبه بيوم وليله هذي من سابع المستحيلات
رياض صرخ عليها : عيب عليك أستحي كيف تقولين عن أعمامك كذا
ندى ردت عليه : ليش عيب ؟ عشان اقول الصدق .. المشكله انكم شايفين كل شي واضح وضوح الشمس وتتعيمون
ابو رياض : يابنت قومي لغرفتك الظاهر انك مصخنه
ندى انقهرت : مافيني الا العافيه بس اتمنى تعرفون اعمامي على حقيقتهم بس اضن انكم زيهم ماتختلفون عنهم بكرهكم لفهد اللي اخونا من لحمنا ودمنا
وقف ابوها وضرب بيديه على طاولة الطعام وصرخ : ندى انقلعي عن وجهي
وقفت مفزوعه من صرخت ابوها وراحت جري لغرفتها بعد ماتعثرت بالدرج شوي لكنها وقفت بسرعه وهي تشوف نظرات ابوها الحارقه لها
بــجــده
بعد ماوصلت من المطار أتجهت لقصر زوجهــآ اللي أستقبلها ورآفقها بمسيرة رجعتها
فهد : نورتي جده برجعتك
شوق : شكرا على لاباقتك وذوقك
فهد : بعدك زعلانه
شوق طالعته بنظره مافهمها : غريبه انك تسأل نفس السؤال
فهد : شوق ابيك تتقبلين الوضع انكم ببيت واحد اوكي
شوق : اوكي دام الشي ذا يريحك ماعندي مانع
فهد : طول عمرك عاقله ورزينه
وصلوآ للبيت وهي تدعي بدآخلها انها ماتشوفهآ عشان ما تزيد النار في جوفهآ نزلت من السياره وهي تتأمل القصر الكبير والشاهق اللي أشتاقت له وأشتاقت لحريتهآ فيه .. طلعت أول الدرجات ووصلت عند الباب .. فتح لهآ الباب وقال : تفضلي
شوق نزلت غطاها وطرحتها : زآد فضلك ..ودخلت وقابلتها ليزا اللي سلمت عليها بحراره
ليزا : مبروك ماما مبروك
شوق تضحك : الله يبارك فيك ليزا
ليزا : بيت مافي كويس انت في روح
شوق : ياقلبي عليك .. ان شاء الله ما أروح مره ثانيه .. سمعت صوت ورفعت راسها لمصدره وشافتها وآقفه بنص الدرج الحلزوني وحاطه يدها على خصرها
رزان : أهلا وسهلا
شوق بدون نفس : أهلين فيك
رزآن : مبروك رجعتك لبيتك
شوق تميل فمها بقهر : الله يبارك فيك
رزان : تصدقين عاد فرحة مره يوم قال فهد بيرجعك على الأقل اتونس بدل الجلسه بالحالي
شوق : صدق والله توي دريت .. وماعليش ياقلبي بطلع غرفتي تعبانه من السفر ..
{فــهــد }
هههههههههههههه وبدت حركات الحريم ويش يفكني الحين منهم آآه بس حاس أن دوآمه من المشاكل بتصير وكله بسبب غيرة زوجاتي من بعض ... بس انا لابد افرض شخصيتي عليهن حتى مايتمردن وتنقلب حياتي لجحيم .. رآح امشيكن ياشوق انتي ورزآن على الصراط المستقيم واخليكم تنسون شي اسمه حريه .. كل وحده أخذت كفايتها من الحريه جاء الوقت اللي يلبون فيه اللي أبي ...
مسكت شوق يده وهي تمشي للدرج : أكيد بتنام عندي حبيبي لأنك مشتاق لي
رزآن تقاطعها والشرار بعيونها : بــــســ...
فهد طالع رزان بنظره قويه الجمتها عن الكلام وطلع بسكوت مع شوق اللي مشت قبله لغرفتهم
أول مادخلت غرفتهم اللي أشتاقت لهآ قالت له : الحمدلله انك جيت ولا رحت معهآ
فهد يجلس على الكنبه : ليش في شي ينتظرني
شوق رفعت حاجبها : طبعا لا انت مره وآثق بزياده
فهد يحط رجل على رجل : اجل تبيني تحفه بالغرفه عندك
لفت عنه وهي ترتب ملابسهآ بالدولاب : ولله مدري لسى ماقررت
فهد وقف : انا بروح مكتبي .. طلع وتركها تكمل شغلهآ لقى رزآن جالسه بالصاله تتفرج على tv
رزان وقفت اول ماشافته : بدري طالع من عندها
فهد بتأفف : ويش يهمك فيه اذا طلعت والا جلست
رزآن بنظره : فهودي خلاص نام عندي الليله جت على الليله هذي يعني
فهد يقلب عيونه وعصب : أنا لله وان اليه رآجعون ماتفهمين انتي
رزآن تتخصر : يعني اشوفه ترجع وتأخذك مني وأجلس ساكته لا والله تحلم الست شوق
فهد طنشها ونزل ومارد على كلامها اللي نرفزه ودخل مكتبه
أما عندها مابعد ماخلصت من ترتيب اغراضهآ حست بالجوع غيرت ملابسها وتعطرت وطلعت وشافتها جالسه بالصاله ... نزلت مع الدرج وأتجهت للمطبخ
شوق : ليزا سوي لي شي خفيف
ليزا : اوكي مدام
شوق : انا بطلع غرفتي جيبيه لي هناك
ليزا : اوكِ
رجعت طلعت الدرج وشافتها ترمقها بنظرات غريبه انقهرت من نظراتها اللي تدل على الأستحقار
رزأن : ليش ماتسولفي والا ماحنا عاجبينك
شوق : انا طبعي ماحب اتكلم كثير مو ثرثاره زي بعض الناس
رزان تقلب عيونها وتميل فمها : الجلسه بالبيت ممله حتى لو كان قصر واصحابه مملين
شوق اعطتها نظره استحقار : والله اللي داخلين البيت برغبتهم مايحسونه ممل بس اللي داخلينه مغصوبين يحسونه كذا
رزان عصبت ونظرات ناريه : ويش تقصدين حضرة جنابك
شوق تحط رجل على رجل وببرود قاتل : اللي فهمتيه حبيبتي .. ومشت لغرفتها بعد ماحست بالانتصار عليها وانها قدرت على تعصيبها
رزآن ( صدق انها حقيره تدقني بالهرج هين ياشوق انا ورآك والزمن طويل ان ماجننتك وخليتك تندمين انك رجعتي هنا ماكون بنت ابوي )
بالمدينه
دخلت الغرفه اللي كلهم جالسين فيها ويسولفون عن زوآج ريم وشهد اللي حيكون بليله وحده
ريم : خلاص واخير انتهيت من كل شي مابقى الا المسكه
شهد تمدد رجولها وجلس ميشو بحضنها : انا زعلانه
مها : ليش زعلانه ؟
شهد بحزن : ميشو مين بيهتم فيه وربي راح اشتاق له ماقدر على بعده عني
هنادي : انا بهتم فيه من بعدك لاتخافي عليه
مها : لاتشيلي هم ميشو بعيوننا
سحر شوي وتبكي : يعني لو وحده تتزوج يمكن بس ثنتيم والله صعبه البيت بيفضى علينا
ريم نزلت دموعها : سحوره انتي اكثر وحده راح افقدها
سحر ضمتها وصاروا يبكون : ريوم لا تتركينا والله مقدر انام وانتي مو معي بنفس الغرفه
رغد تمسح دموعها : والدب شهد مين بينام بسريرها عندي
شهد وقفت وراحت للغرفه وقفلت الباب على نفسها
هنادي ترفع يدها : يارب زوجني عشان يبكون علي ..دنيا حظوظ شهد وريم نبكي عليهم والله دنيا مالها امان
شد مشاري شعر هنادي اللي طول ماقصته زي العاده
هنادي : هيه ياوآآد لاتشد " وبغمزه " كأنه عرف اني بسب امه وقام يدآفع
مها : هههههههههههه يقلع ابليسك ياهنوده .. ويش رايك تأخذي بنتي
هنادي تتربع على الارض وتجلس رنيم ومشاري بحضنها : تصدقون بفتح لي حضانه اترزق من وراها
ريم تمسح دموعها : يابرودك ياهنادي حنا نبكي وانتي تنكتين
هنادي : اجل تبيني اخسر دموع ويصدع راسي عشانك انتي وشهد
رغد تضربهأ بعلبه المناديل : وجع جاملي على الأقل
هنادي : انا مابكيت الا على شوق وغيرها مستحيل ابكي عليه
مها تضربها على راسها : وانا مابكيتي علي
هنادي تفكر : ابكي اذا رجعتي لبندر غيرها لا ماراح ابكي ابدا
مها تغير وجهها : خلاص مابيك تبكين علي
رغد توقف : بروح اشوف شهد
:::
:::
بعد يومين
نزلت من غرفتها تبي تجهز الفطور لها ولزوجهآ كانت بغرفه الطعام لأنفتح الباب الزجاجي ودخلت رزآن لابسه بجامه سبورت جايه من الغرفه اللي سوتها مخصوص لها ( غرفه رياضه )
رزان : صباح الخير
شوق : صباح النور
رزان تشوف السفره : مشاء الله ليزا وميري شادين الهمه
شوق ابتسمت لها : تفضلي افطري
رزان : لا بروح اخذ شور وابدل ملابسي وانزل افطر
شوق : طيب على بال نكمل السفره
رزان : عن اذنك .. وطلعت للغرفه جري سمعت صوت وراها ولفت شافته يسحب له كرسي ويجلس
شوق : صباح الخير
فهد : صباح النور .. من متى صحيتي
شوق : من ساعتين
فهد : مشاء الله رغم انك تاخرتي بالنوم
شوق جلست جنبه وصبت له كأسة عصير : شبعت نوم وصحيت
فهد : غريبه من رجعتك صايره ماتنامي الا ساعات قليله
شوق : قلقانه على خواتي مدري كيف بيجهزون لزوآجهم لحالهم مها مشغوله بمدرستها ونفسها وبنتها
فهد : اذا تبين خميس وجمعه تروحين لهم ماعندي مانع تشوفين امورهم
شوق بفرحه : جد فهد بتخليني اروح
فهد بجديه : ايه مو خوآتك حرام بيحتاجونك في اشياء كثيره
شوق باسته على خده : الله لايحرمني منك
فهد ضحك : هذا كله عشان قلت روحي لأخوآتك
شوق بغمزه : ايه عشانهم
فهد يوقف : طيب انا طلع للشركه الحين تبين شي
شوق وقفت ومشت معه لحد الباب : ابد سلامتك حبيبي بس بترجع على الغداء
فهد : ان شاء الله .. باسهآ على جبينهآ ومشى لسيارته
رجعت تكمل فطورهآ وبعد دقائق جات رزان
رزان : وين فهد ؟
شوق : راح الشركه
رزان : يووه أكيد ما أفطر زي عادته
شوق تبي تقهرها : ومين قالك مايفطر توه جلس وافطر معي ورآح
رزآن ولعت من حركتهآ وردت : بالعافيه على قلبه مطرح مايسري يمري
شوق : أشوفك متجهزه ولابسه عباتك وين طالعه ؟
رزان : بروح عند وححده من صحباتي نتمشى تجي معي
شوق : لا مشكوره ماحب أطلع الصباح من البيت
رزآن : برآحتك انا طالعه بااي
شوق : باااي
:::
:::
:::
بالجامعه كانت جالسه مع ريماس تكلمها عن تجهيزاتها للزوآج
ريماس : طيب ويش رايك نروح اليوم انا وانتي وريم نأخذ لفه بمحلات الورد
شهد : اوكِ بقول لعمي وارد لك خبر
ريماس : ما اظن يرفض
شهد : لا ما اتوقع بس لازم اخذ رائيه بذآ الشي .. دق جوالها وشافت رقمه أشتاقت له كثير وماتبي تكلمه لأقتناعها بكلام مها اللي غير افكارها .. ترددت ترد عليه او تطنش
ريماس تضحك : الحب بلوى .. ردي عليه محد بيدري عنك
شهد : الوو
يوسف : صباح الورد
شهد : صباح الجوري .. كيفك ؟
يوسف : ماني بخير من يوم تسلطت بنت عمك علينا
شهد : ههههههههههههه حرام عليك وربي مهاوي قلبها طيب وكلامها كله صح
يوسف : بفهم ويش خصها فينا وربي انها قاهرتني ياشهد اسبوعين ما اكلمك وربي ظلم
شهد حمر وجهها : يالطيف ترى ماحكمت عليك بالأعدام .. بعدين انا بعرف انت بتشتاق لي والا بس كلام فاضي
يوسف : وعندك شك ... احس اختك ذي سوت لك غسيل مخ
شهد : ههههههههههه طيب ليش متصل ؟
يوسف يصرخ : لالالا ابصم بالعشرين الغسل جاب مفعوله الحين تقولين ليش متصل لا شهد عقلك جرى له شي
شهد : هههههههه صراحه مره تكسر الخاطر.. تحمل باقي اسبوع
يوسف : اسبوع ويش يصبرني انا
شهد تجرئت وقالت : اني بكون معك طول العمر
يوسف : لالا شكلي بقدم الموعد ... مايبي لها كلام ذي
شهد : طيب بتفق معك ماتكلمني الى يوم الزوآج
يوسف : لا تكفين بعيد مره
شهد : الاسبوع الجاي يادوب اجهز نفسي ماراح تقدر تكلمني
يوسف بتافف : يعني كذا كذا مقدر اكلمك امري لله موافق
شهد : اوكي الحين عندي محاضره
يوسف : احسك دافوره والله
شهد : بسم الله علي اذكر الله
يوسف : تفوو تفووو عليك
شهد : وووووع الله يقرفك
يوسف : هههههههههه مو خايفه على نفسك
شهد : يالله طولت بااي
يوسف : باي
ريماس ميته ضحك عليها : ليش صرفتيه تونا نقول حب وماحب
شهد : شوفي العيال لاتعطينهم وجه ابي اخذ حريتي خلاص بودع الحريه
ريماس : والله احسه يحبك ويموت فيك
شهد : حتى انا بس احيان اطفش نفسي اتضارب معه اسوي مشاكل كنوع من التغير
ريماس وعيونها قدامها : لالا ويش التفكير الأجرامي هذا مشاكل يالطيف
شهد تضحك : انا ماحب الروتين مره لازم اجدد كل شي حتى لو فيه مشاكل
ريماس : الله يصبرك يايوسف ويكون بعونك
شهد تسحبها : قومي وبلا تريقه بروح اشتري شي بارد مع الجو الحار هذا
ريماس توقف : طيب امشي حتى انا احتريت مره
بآلمدرسه
لينا تتأمل ريم وملاحظه بعض الأشياء اللي اتغيرت فيها : ريومه ماقدر اتخيل انك البنت الصغنونه الدلوعه النعومه بتتزوجين اخر الأسبوع
ريم أستحت : ليش ويش ناقصني ما اتزوج
لينا : مدري مابيك تتزوجين
ريم تدقها : يعني حلال عليك تتزوجين وانا لا
لينا : انا وانتي بنتزوج ونكون أسره احس لسى فينا طفوله
ريم : نفس الشي احس فيه بس ايش اقول هذي سنة الحياه
لينا تشد شعرها : افرحي بتصيري عروسه قبلي أأخ يالقهر
ريم : ههههههههههه طيب شاركينا فرحتنا ونير ثلاث عرايس
لينا : لالا زوزي حبيبي بسوي لي فح كل الناس يتحاكوا عنه مو زي زوجك الله لايبلانا
ريم تمثل العصبيه وتعفس وجهها : هيه ليونه ما اسمح لك تجاوزتي الخطوط الحمراء
لينا تمد لسانه : وكم الغرامه ههههههههههه
ريم تدفها : دق انك مرجوجه
لينا : وانتي ما تقلي عني رجه بس بعد عوامل التعريه والزواج بتسوين نفسك حرمه
ريم : اكره كلمة حرمه لاتقولي حرمه
بعد أسبوع يوم زوآج ريم وشهد
بغرفة رغد وشهد
رغد : سمر تعالي ساعديني شيلي فستان شهد ومسكتهآ عشان نرسل جلالي فيهآ للقاعه
سحر : انا نزلت أغراض ريم خلاص باقي أغراض شهد
سمر : يالله اسبقيني رغد وانا الحقك
بالقاعه
مها : كل شي جاهز بس ننتظر ريم وشهد وريماس
شوق : هالبنت أصيله الله يرزقها باللي يسعدهآ
رغد : أمين يارب .. بروح أشوف فاتن ارسلت لي مسج تقول عند الباب
سحر : بروح معك
شوق تجلس على الكرسي : تصدقين مها ماني مرتاحه بالمره
مها : افا ليش ؟
شوق : لقيت شهد كاتبه كلام بدفتر مذكرآتها عن ميشو مافهمت قصدهآ
مها بأستغراب : تدرين هي شايله همه بس رآح تنسى مع الأيام ورغد وانا مابنقصر
شوق : هي متعلقه فيه مره
مها : أكيد يوسف رآح ينسيهآ ... قآطعهم صوت جوآل شوق
شوق : هلا شهوده وينكم
شهد : قريبين من القاعه جهزي لي مويه بارده ميت من الحر
شوق : أبشري من عيوني ..
مها : وينهم
شوق : قريبين من القاعه أفتحي الباب الخلفي عشان يدخلون منه
مها : أن شاء الله ميك آبهم حلو مو ثقيل مره خصوصا ريم
شوق تدفها : أفتحي فستان ريم من الكيس عشان تلبس على طول
بعد داقيق من وصولهم مع ريماس ومساعده فاتن ورغد لهم أنتهوآ من كل شي
شهد بخوف : كيف شكلي خربتني الكوآفيره حسبي الله عليها
فاتن : وربي مخليتك ملكه جمال
ريم شوي وتبكي : مهآوي انا خايفه لاتتركيني
مها تضمها : لآتخافي ياحبيبتي انا معاك مستحيل أتركك
سمعوآ صوت دق قوي على الباب ودخلت حرمه عجوز
الجده : سلام يابنات
الكل بأستغراب : وعليكمم السلام
الجده : وين زوجآت عيال بناتي بكحل عيوني بشوفتهم
شوق ومها كاتمين ضحتهم وردت ريماس : تفضلي ياخالتي هذي شهد وهذي ريم
الجده : مين زوجة حبيب قلبي سيف
مها تبوس رآس الجده وتقرب من ريم : هذي ريم زوجة سيف
الجده طالعتها بتفحص وسلمت عليها : الف مبروك يابنتي منه المال ومنك العيال الله يرزقكم الذريه الصالحه
ريم تبوس يدها : أمين ياجدتي
الجده تطالع بشهد : وهذي زوجه يوسف
شهد بحياء : أيه أنا
الجده تبوسها : الله يحفظك ويحميكم يارب
شوق : تفضلي ياخالتي استريحي
الجده : لا والله يابنيتي بطلع اشوف المعازيم مع بناتي
شوق : برآحتك
فاتن تهمس لشهد : شكلها طيوبه بس ملقوفه
شهد تضحك : شكلهآ كذآ بس حبيتها من قلبي
ريم تدق شهد : لا تغتابين بليلة عمرك
شهد : ما أغتبت مدحت اووف حتى اليوم جالسه لي على الكلمه
ريم تغمز لها : من الخوف والله
ريماس : شوق وين فستآآني بدخل ألبس
شوق : شوفيه على الطاوله اللي ورآك
مها : يالله استريحوآ انتم يالعرايس .. وبعدين كل وحده شهد روحي الغرفه الثانيه
شهد ترجع طرحتها على ورى : طيب بروح بس ساعدوني الفستان ثقيل
شوق سلمت عليها وباستها : مبروك حبيبتي ان شاء الله افرح بعيالك
شهد : امين
سمعوآ أصوآت من خلف الباب وبعدهــآ دخلت كوثر ومعها ساميه الي تحاول تمنعهآ
ياترى ويش بيصير بزوآج شهد وريم ؟.. معقوله كوثر تخرب كل شي أول بتنتقم بطريقه ثانيه ؟
ساميه ...ويش بتكشف لنا من اسرار عن نفسهآ ؟.. وأي عوآقب ستحدث ؟
شوق & رزآن هل ستكون رجعتها بدآيه لدوآمه من المشاكل ؟
ليان .. وحياتها المليئه بالعذاب متى ستتحرر منها ؟
ندى هل سيكون لها توآجد ملحوظ معنا اما ستغادر روآيتنا ؟
هنادي & قلبهآ .. هل ستغيره الأقدار ؟
رغد... ومشوآر حياتها الجديد بأي محطة قادمه ستقف ؟
والأهـــم بيــنهم { فهــد } بأي حله سيكون ؟!
البارت السابع والعشرون
تدري وش ناتج غيابك ؟
زادت بـ قلبي الهموم !
[الفَرَح ].. عنِّي مسافر
وحزني ضيفي كل يوم
صرت أسأل
صرت " ضايع "
حلم هذا أو حقيقه ؟!
كنت شاري وإنت / بايع
به مثل هـ الضيق ضيقه ؟!
عطني من وقتك / دقايق
شوف وش فيني
و روح !
يا حبيبي حيل ضايق
حس مرَّه بـ الجروح
يعني جرحي ما يهمِّك ..!؟
وعادي عندك لو [ أضيق ]
إنسى إنَّ إسمك .. حبيبي
صير لي عون وصديق
سمعوآ أصوآت من خلف الباب وبعدهــآ دخلت كوثر ومعها ساميه الي تحاول تمنعهآ
سآميه : كوثر لاتفشلينا ويش تبين فيهن قلعتهم
كوثر بقهر وسخريه: بسلم على شهد مو صديقتي
ساميه : كوثر خلاص وربي لو تدري جدتي غير تسمعنا كلام حنا بغنى عنه
كوثر تدف الباب وتدخل
: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
فاتن بنبرة حاده : خير داخله بدون أحم ولا دستور
كوثر تتخصر : فاتنوه لاتقربي مني خليك بحالك
ريماس أنقهرت منها : خير ويش تبين ياكوثر
كوثر بغرور : بشوف شهد وأسلم عليهآ
شهد مليت فمهآ ماتبي تسلم عليها لكن جاملتها : هلا كوثر .. قربت منهآ كوثر وسلمت عليها
كوثر بدون نفس : مبروك
شهد : الله يبارك فيك عقبالك
سآميه دخلت من بعدهآ ووقفت تطالع ريم وشهد بنظرآت أستحقار
ساميه : كوثر تعالي ابيك
شهد أنقهرت ورفعت صوتها : أأوف نآآس ترفع الضغط على ويش شايفين نفسهم
طنشتهآ كوثر وهي تتوعد بدآخله ريم وعيونها كلها شرار وقهر .. وساميه لاتقل عنها حال
طالعوآ وسكروآ الباب ورآهم
ريماس تأخذ فستانها : صدق ناس حقنقر
فاتن : كوثر مره متغيره
رغد تأشر لفاتن : أنا بطلع للقاعه برى
دق جوال شوق وردت : هلا فهد
فهد : شوق ترى رزآن توها دخلت أستقبليهآ ترى ماتعرف أحد
شوق : أبشر الحين بطلع لها .. مع السلامه .. قفلت الخط ورآحت لجهة الأستقبال
شافتها وآقفه عند المرايا تزبط شكلهآ بفستانها القصير لفوق الركبه
شوق بابتسامه : هلا وغلا برزآن ..
رزآن لفت لها وسلمت عليها : هلا فيك حبيبتي .. الف مبروك زوآج خواتك
شوق : الله يبارك بأيامك يارب .. الحمدلله على سلامتك
رزآن : الله يسلمك .. أقول شوق توي شفت بنت يبكون عسى ماشر
شوق عقدت حواجبه : من اللي يبكي
رزآن : والله معرف بس باين في شي كبير أنفجعت خفت أحد ميت
شوق ضحكت : لا ان شاء الله مافي الا كل خير .. تعالي اعرفك على خوآتي
رزآن تأخذ شنطتها وقربت من شوق وهي تتأمل القاعه اللي عجبتها : شكل الفرح حلو
شوق : ايه تفرجي بأفراح أهل الحجاز
رزان تهمس لها : سمعت ان افراحك خطيره والحين بشوف بعيني
شوق : بس أذا ماعجبك لا تسبين
رزآن : افا عليك خليني اشوف بالأول وبعدين أحكم
جآت هنادي تتمخطر تبي تقهر أهل سيف ومسكت يد عبير صديقتهآ الصدوق ووقفت قبالهم
هنادي : عبورتي تعالي نجلس نسولف من زمان ماحشيت وفي وجيه لابد نعلق عليهآ
عبير تشبك يدهآ بيد هنادي : تعالي هنوده أحس اني أنكتمت خلينآ نطلع
هنادي تهف بيدهآ : أبي أوكسجين أحس بيغمى علي وين رآح الآكسجين
عبير طلعت عيونهآ قدآم وهي متقنه جيده للفلم اللي يسونه : بسم الله عليك حسبي الله على من كان السبب .. تعالي هنآ الجو كله ثاني أكسيد كربون أعوذ بالله شفطوآ الأوكسجين
هنادي تغمض عيونها : أبي هوآء ابي هوآء
جت شوق ورآهم تضحك : بنت انتي وهي ويش تسوون
هنادي بأرتباك : لا بس اقولهآ صدري يوجعني
شوق بخوف : يعورك مره
هنادي ترقع : لالا بس مين القمر اللي معآك
شوق بأبتسامتها المعهوده : هذي رزآن .. وهذي هنادي بنت عمي يارزآن
رزآت تسلم عليها : كيفك هنادي شخبارك
هنادي : بخير عساك بخير دآمني بزوآج فأنا عال العال
رزآن تضحك عليها : عقبال ما أحضر زوآجك
هنادي ترفع يدها : أمين يارب وقريب أن شاء الله
شوق تضربهآ : يابنت أستحي عيب عليك
رزآن : يابنت خليهآ تضمن مستقبلهآ .. الحين الرجال قليل
شوق تمشي : تعالي اعرفك مهاوي
رزآن بفضول : اللي أسمع فيهآ وماقد شفتهآ من قبل
شوق تأشر لمهآ عشان تجي لجهتهم : ايه هذي مهآآوي
بجهه ثانيه من القاعه
كآنت جالسه لحالهآ تندب حظهآ اللي ماوقف يوم بصفهآ ... حبهآ ضاع قدآم عينهآ
شافتهآ سآميه لوحدهآ ماحبت تثقل عليهآ بأسئلتهآ وخلتهآ لحالهآ عشان ترتآح
{ســآمــيــه }
آآخ ياقلبي من أشوف كوثر تبكي أتذكر حالي وأضطر أبلع الغصه وأكتمهآ بروحي وما أخرجهآ لبرى .. كنت أحبه ومستعد أسوي المستحيل من شانه أتغير كلي لو يبي عشان خاطره لكن للأسف أتضح أني أتوهم حبه لي وأهتمامه وبالأصل مافكر فيني ...أكتشفت هالشي متأخر كثير بعد ماتعلق قلبي فيه وصار همي الوحيد حبه ورضآه شفت اللي أختارها تكون شريكه حيآته طول العمر .. شفت اللي يحبهآ ويبيهآ وحفى من شآنهآ .. كرهتها من قلبي نفسي تموت ويذوق الحسره بقلبه ولايتهنى معها يوم وآحد احسدهآ عليه وعلى حياتها معه لأني ياما تمنيت أكون بمكآنها ..يوسف حلم طفولتي وصباي ماكنت افكر الا فيه ... لكن هذي هي الأقدار تغير كل شي ماتجي على أهوآئنا .. قلبي ويش حاله الحين ؟!.. آآآه بس الله يهنيك يايوسف مع اللي اخترتها رغم اني ما اقدر اخون قلبي وانسآك هذي أمنيتي الحين اني انساك لكن مـــــســــتـــحـــيــل ... انا خسرتك والى الأبد .. نزلت دمعه مسحتها بسرعه وحبست سيل الدموع اللي استعد للسيلآن وتمآلكت نفسهى وتحكمت بقوآها .. شافت شكلها بالمرايا قبل تمشي للكوشه وزبطت كحلها وروجهآ ومشت بثقتهآ المعتاده
كآنوآ جالسين بصفين متقابلين صف فيه أهل العروسه وصف لأهل العريس .. وكآنت الحرب حآميه بينهم بشكل ملحوظ .. أخوآت ريم وشهد شآدين نفسهم ومتحملين ضغط اخوآت سيف وخالاتهم وأخوت يوسف عدآ غدير اللي معهم وبصفهم
مها تقرص هنادي وتهمس بأذنهآ هي وهديل اللي ماتقل شر عنها : وربي لو اشوف حركات بايخه مايصير لهم خير
هديل بصوتهآ العالي : ماتشوفين حركآتهم كأننا اعدآهم مو أنسابهم
هنادي تتخصر : شوفي رآفعين خشومهم على ويش ياربي لك الحمد لا جمال ولا شي يفتح النفس
شوق : اوووش عيب عليكم فضحتونا ماتعرفين تتكلمي بصوت وآطي
هنادي بتمرد : لا ما اعرف وربي لا ادق خشومهم المتكبرات
حنين بترجي : الله يسعدكم اسكتوآ لو امي تسمعنا قسم لا تورينا الشغل
مها بتهديد : قد أعُذر من أنذر
هديل تصرفها : طيب بنسكت اووف
ريماس تضحك : رغد اختك هنادي شرانيه مره
رغد بقهر : ماتشوفين حركاتهم صدق ناس تافهه
فاتن مقهوره زيهم : اقول ويش رايكم نوريهم الشغل احس اني حقدت عليهم
هنادي : ايه ايه موافقه خليك معي فتونه
فاتن تدقها : افا عليك انا بصفك بس متى الهجوم
جآآت سآميه وورآهآ كوثر وجلسوآ مع بنات أعمامهم وخآلآتهم
ضحى بغرور : شوفي القرويات كيف يطالعونك
سآميه بنفس الغرور : مع نفسهم خليهم
فجر : اقول بنات خلونآ نرقص طفشت أنا
وبدوآ يرقصون ويصفقون ويصارخون وبدت أجوآء الوناسه والفرحه تخييم على الكل وطبعآ ماتخلوآ من مناوشآت خفيفه بين البنات
غدير تسحب هنادي : قومي ارقصي معي
هنادي : لالا انا ما اقوم الا بطلب خاص
غدير : افا عليك ويش تبين أغنيه اخلي المطربه تغنيهآ
هنادي تفكر : امممم ابي شي حماسي يرقص
غدير : بأطلب لعبدالمجيد عبدالله مرتاح أوكي
هنادي : يس يس .. رآحت غدير وطلبت الأغنيه وبدوآ يرقصون عليهآ بآلأضافه لبعض المعازيم
بغرفه ريم
شوق تسآعد شهد وترفع فستآنهآ عشان تروح غرفتها للتصوير وتقابل يوسف
شهد بدت ترجف وضيقة عيونها بخوف : شوق أنا خايفه مرره
شوق تمشيهآ : مافي شي يخوف .. وبدت تقرأ عليهآ وتحصنهآ من جديد وتحاول تهديهآ
بعد ما دخلوآ الغرفه المخصصه لشهد وشافتهآ مرتبه وكل شي متخذ وضعه الصحيح
شهد تأكد على شوق : مو تنسين جيبي ميشو بتصور معه أوكي
شوق : قبل يجي يوسف اجيبه عشان تأخذ لك صوره حلوه معه
شهد حست برآحه : تمآآم .. الا اقول شوق لاتتروحين خليك معي وربي متوتره
شوق تجلسهآ على الكرسي وتعدل فستآنهآ وطرحتهآ : ياعمري ليش تتوترين هذي أحلى ليلة بعمرك حاولي تستغلي كل لحظة فيهآ وعيشي جوك بالفستآن الأبيض
شهد أرتاحت أكثر من كلام شوق اللي خفف عنها الكثير من التوتر : كلامك كله صح
شوق بآستها على جبينهآ : أحد قالك طالعه قمر
شهد حمرة خدودهآ : انتي بس
شوق تغمز لهآ : بطلع اشوف الأوضاع ورآجعه لك حبي
بآلكوشه
سآميه تكشر بوجه هنادي اللي ردت عليها : فتحي عيونك زين لا اعميهآ لك
ساميه : احلفي بس روحي عني ياهبله
هنادي مشت لهآ وضطت على رجلها بقوه اللي خلتها تصرخ منها : انتبهي لكلامك لا اوريك الشغل على بالك خايفه منك
ساميه : صدق انك همجيه
هنادي : تكفين يالارقوزه .. هجدينا بس لا اسوي بوجهك الشين خريطة العالم الآسلامي
عبير ميته ضحك وتهمس لحنين : متأثره بالجغرافيا
ساميه : روحي عني يا هبله
هنادي تتريق عليها : مسكينه حافظه كم كلمه وجايه تقولها لي .. صرآحه حزنتيني .. ورآحت عنها
عبير : عجبتيني مرره ياقمرهم كلهم
هنادي تلف حول نفسهآ : مو أهبل بالله عليكم
<< ~ كآنت لابسه فستآن فوشي سآتان قصير تحت الركبه بشوي منفوش على خفيف ومآسك على صدرهآ بتطريز من تحت الصدر ولابسه سلسال ناعم على رقبتهآ وملفلفه كامل شعرهآ ورافعته بطريقه بارزه جمال وجههآ وملامحهآ الناعمه
رغد تصفر : تجنني يابعد عمري
هنادي ترجع شعرها ورآ ظهرها : كلي حلى وه بس فديتني
بغرفه شهد بعد ما أتصورت صوره فرديه ومع مشاري وشوق آن الأوآن ان يوسف يدخل لهآ ويبدأ مشوآر حياتهم من هذي اللحظه .. كانت شوق وغدير عندهآ وطبعا شوق لابسه عبايتهآ عشان يدخل يوسف
غدير تبي تغير جو التوتر عن شهد : هاه مستعده للأنطلاق
شهد برجفه وآضحه وبحياء مسيطر عليهآ : ايوه
غدير : 3 2 1 تحمي زين على بال ما اعطيه الضوء الأخضر .. ودقت عليه عشان يدخل الغرفه بعد مافتحت الباب له .. دخل بمشلحه الأسود وبآن طوله الفارع
يوسف منزل رآسه وبصوته الرجولي : أحم أحم ياولد
غدير : حيآك ياعريسنا المكان خالي
يوسف رفع راسه وشاف غدير وشوق جنبهآ بحجابهأ : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
غدير كانت حابسه دمعتها وهي تشوف أخوها بكشخته وأناقه اللي تأسر القلب وفرحته بليلة عمره ضمته بقوه وقال : مبروك الف مبروك ياحبيب اختك
يوسف أبتسم على كلامها وحركاتها اللي ماتوقعها منها خصوصا انها دآيم تخبي حبها له وغلاته بقلبها : الله يبارك فيك ياحبيبتي
غدير تهمس له : اشبكني مع وآحد من المعازيم وزوجني عشان تفتك من خشتي
يوسف ضحك : ابشري ماطلبتي شي لف رآسه لجهتهآ وهو متلهف لشوفة أميرته السآكنه أضلاع قلبه شآف الحياء والخدود المكتسيه بلون الورد مشى له وكل خطوه يخطيهآ ينبض قلبه الف مره أرتبك من شوفتهآ بأبهى حله وشكل أسر قلبه وتفكيره ما قدر يشيل عينه عنهآ وقفت خطآه وسرت كهربآء سريعه بعروقه من قربه الشديد منهآ رجع لطبيعته وحاول يتدآرك نفسه وقال لهآ : الف مبروك ياقلبي وطبع بوسه على جبينهآ ما رفعت رآسهآ وزآدت ربكتهآ وحيآها خصوصا بتوآجد شوق وغدير ما قدرت ترد الا بصوت قريب للهمس الخافت
شهد : الله يبارك فيك مسك يدهآ ولفهآ على ذرآعه وعلى شفآيفه أبتسامة رضآ وأخيرآ أصبحت ملك له وحده وتوج حبه المخفي بين حنايا أضلاعه لهآ رفعت رآسهآ بتردد وهمست لأختهآ حتى تعدل لهآ الطرحه من الخلف تبي تغيير أي شي يحسسهآ بالحرج
همس بأذنهآ : عسى مانحرم من طلتك .. طآحت مسكة الورد من يدهآ
شوق بخوف : بسم الله عليك .. شهد ويش فيك
شهد بدت ترجف : لا ولا شي بس ارفعيهآ
يوسف أبتسم : تعبت من الوقفه تجين نجلس
شهد هزت رآسهآ بدون ماتطالع بوجهه ومعدل الحياء وآصل لأقصى أرتفاع عندهآ
شوق تمسك غدير وهم يتوجهون لبرى الغرفه عشآن يتركونهم على رآحتهم قبل تجي المصوره وتبدأ بشغلهآ
شوق : عن أذنكم شوي
غدير ترفع حوآجبهآ : نخليكم تروقون شويآت .. قرصتهآ شوق وطلعوآ مع بعض
شوق تنزل الطرحه : حرام عليك ليش أحرجتيهم
غدير : اختك شكلهآ ماتدري ويش نقول أخوي اعرفه أجرئ منه مافيه
شوق : خلينآ نوقف شوي نستنى المصوره
غدير : أجل بروح أكلم امي عشان اقولها ان يوسف دخل عند عروسته
بجهه ثانيه من القاعه
كآنت ترقص وفرحآنه مع أخوآتها وصديقآتها ... نزلت من الكوشه ومشت على الممر متجهه لمكآن الأستقبال وأنتبهت لبنت حآفظه ملآمحهآ وشكت فيهآ نزلت من الدرج وأتجهت لهآ ولمآ قربت من الطاوله اللي جالسه عليهآ لفت عليهآ البنت اللي حست فيهآ
نوره بصدمه : رغــد
رغد بصدمه لاتقل عن صدمة نوره أبتسمت لهآ وسلمت عليهآ وعلى أمهآ وقالت بصوت رآخي شوي : كيفكم عسآكم بخير
أم عبدالله : الحمدلله يابنتي بخير .. انتي طمنيني عنك ويش مسويه
رغد : الحمدلله ماشيه بحياتي
نوره بنظره اعجاب برغد : ويش هالزين الله يحفظك
رغد استحت : عيونك الحلوين ياعسل انتي .. الا ماقلتي لي تعرفين اهل الزواج
نوره : ايه يوسف كان صديق عبدالله وامه عزمتنا وامي قالت لازم نحضر
رغد تجمدت ملامحهآ شوي من مر اسمه على سمعهآ : آهــآ
نوره : وانتي تعرفيهم
رغد ببسمه : ايوه بنت عمي زوجة يوسف واختي زوجه سيف
ام عبدالله : مشاء الله مبروك يابنتي وعقبالك مع اللي يهنيك
رغد من ورى قلبها : امين وعقبال نوره .. اعذروني مضطره اروح اشوف أختي
ام عبدالله : تفضلي يابنتي الله معك
مشت بسرعه من عندهم ورآحت لجهة دورآت المياه وأنتم بكرآمه قفلت على نفسهآ الباب ودمعهآ بدأ يخونهآ تحاول تتمالك نفسهآ لكن ماقدرت كل شي يذكرهآ فيه بدأت وخزآت خفيفه حست فيهآ مسحت دموعهآ وعدلت ميك أبهــآ ورجعت للكوشه وباين عليهآ الضيق
بالكوشه
هنادي توقف : اقول عبوره بتمشين معي للمرايا بعدل خشتي
عبير : ياجعلني فدآء خشتك .. تهبلين وه بس مايحتاج تعديل
هنادي : مليت يابنت خلينا نفرفر شوي بذآ القاعه
عبير تتمسك بيد هنادي وتوقف : يالله مشينا ياست هنوده
طلعوآ من القاعه ومشوآ بأتجاهه المرايا وبعدهآ قآموآ يلفون بممرآت القاعه
عبير : تدرين أول مره ادخل هذي القاعه شكلهآ فخم مره
هنادي : ايوه صح فخمه بعدين نسيت ارتيق على ريماس لان القاعه نفس أسمهآ
عبير تسحبهآ : والله انك رآيقه .. لمحت بآب مفتوح وأشتغل فضولهآ
هنادي : عبوره شوفي ذآك الباب خلينا نشوف ويش ورآه احس بيطلعنآ على حديقه
عبير عقدت حوآجبهآ ومشت قبل هنادي : مشينآ يالله .. سبقتهآ هنادي ودخلت وتفاجئت بأنهآ قاعة الأكل
عبير : وآآآو ويش ذآ البوفيه جعت صرآحه
هنادي تسكر الباب ورى عبير ومشت قبلهآ : تعالي نأكل شي بدل الجوع اللي ذبحنآ
عبير تضحك : على قولتك .. مشت هنآدي باتجاه الجآتوه الكبير وهي تمد يدهآ على مالذ وطآب وتأكل وعبير تشاركهآ الأكل
هنادي : يم يم .. لذيذ مره .. أنتبهت لباب مفتوح شوي
عبير وعينهآ على المكان اللي هنادي تطالعه : لاتكفين مابي نروح خلينا نطلع احس بخوف
هنادي بعناد : بشوف أنا انتي خليك وآقفه تأملي الأكل وكُلي اللي يعجبك
عبير تحاول تمنعها : هناديوه لاتتهورين
هنادي تمشي لجهة الباب : بتهور اصلا مافي احد ليش تخافين انتي صدق أنك خوآفه صدمت فيه رجف قلبهآ من الخوف وطالعة قدآمهآ وشافت جواله طايح على الأرض من صدمتهآ فيه تعلقت عيونه فيهآ وهي تسمع كلمآت عبير اللي مرت زي الحلم عليهآ
عبير : هـنــآآدي أمشي بسرعه
ماقدرت تتحرك خطوه وعيونهآ تطالعه بصدمه ماتوقعت أنهآ تشوفه وخصوصآ بهذآ اليوم حست بنفسهآ بعلت ريقهآ وهي تشوف نظرآته اللي تأكلهآ أكل
مآجد بسخريه : أشوف الأخ هاني رجع لعقله
هنادي بعدت عنه وصقعت بالطاوله ورآها : من وين طلعت لي أنت
ماجد ينزل يلم جواله اللي تبعثر على الأرضيه : من الفانوس السحري
هنادي : تتريق أنت وجهك اللي كانه وجه عنز
ماجد يرفع رآسه : أنا وجهي وجه عنز ماقول غير الله يرد لك بصرك
هنادي بتمنذل عليه دفت الجهاز بعيد عنه برجلهآ ومشت بسرعه للباب وهي تضحك عليه : مو عنز الا تيس بعد
ماجد أنقهر منهآ وقال بحده : هين ياهنادي دوآك عندي يابنت الكلب ... مسكت علبه مويه بلاستك ورمتهآ عليه بقوه وعدمته بالمويه وهي ترفع صوتها
هنادي : ما الكلب الا انت يالوآطي
وسكرت الباب بسرعه ورجعت لجهة غرفه ريم وشآفت عبير وآقفه بخوف عند الأستقبال اول ماشافتهآ جات لها جري
عبير : ويش سوى لك ؟
هنادي : يخسي يسوي لي شي هذآك المعفن
عبير : هنادي شكله بيحطك برآسه انا سمعت كلامكم
هنادي تجلس على الكرسي : مدري من وين طلع
عبير : طلع مع الباب اللي كنتِ بتروحين له شكله يطلع على قسم الرجال
هنادي بتصر على أسنانها : حقير ماجد حقير " سكتت شوي وبعدهآ " اقول ويش جايبه هنا ومتكشخ بعد
عبير: مدري علمي علمك ؟
هنادي توقف : خلينا نرجع للكوشه انا وعدت غدير أرقص معهآ .. ومشوآ للكوشه
غدير تتخصر : يابكاشه ياهنادي توي كشفتك على حقيقتك
هنادي تضحك : حرآم عليك شوفيني جيت على التوقيت اللي حددته لك
غدير توقف : طيب اجل أنا بأجل الرقصه شوي دق علي أخوي
هنادي بلقافه : أخوكِ مين ما اعرف الا يوسف لآيكون عندك وآحد .. بحجزه لي
غدير تغمز لهآ : ايه عندي مآجد وين بيلآقي أحلى منك
تحولت ملامحهآ وذبلت الأبتسامه من على شفايفهآ بآنت تجاعيد الصدمه والتفاجئ على وجههآ تركتهآ بصدمتهآ ورآحت لأخوهآ بقاعه الأكل حتى يعطيهآ بعض الأغراض اللي وصته أمه عليهآ
بعد نص سآعه
أظلمت القاعه وأنتشرت خيوط الأضاءه الملونه بزوآيآ القاعه وأعتلت صوت الزغاريط
كـــلللللللــوش
وبدت صوت الميوزك الكلاسيكه والصوت الرومنسي الممزوج بأيقاعات
تخيَّل تزرع ورودك على الغيمه وتقطفها
وتهديني أنا ورده واخلّيها على خدِّي
وتالي تمسك الغيمه تقلِّي يا الله اوصفها
واشبِّهها على قلبي ويطلع لونها وردي
ونسبح في الفضا والأرض نبعد عن مشارفها
ونضحك للنجوم الزاهيه وانطير ونعدِّي
ويعزفنا الغلا ألحان تطربنا معازفها
ويلهمنا الشعر أحلى الحديث الهامس الودِّي
ونهدي للثريا نجوم أحلى عن وصايفها
ونهدي للبدر هاله تفوق الوصف وتعدِّي
وتغمرنا المحبه حب وتلهبنا عواطفها
وتسألني عن شعوري واقول الله من قدِّي
أنا أسعد بشر وانته أعز الناس والْطَفْهَا
وأغلى حب في قلبي عزيز وغاليٍ عندي
وتالي ناخذ الورده تبي تمزح وتحذفها
وتمسك لي يدي واصحى والاقيها على خدي







  رد مع اقتباس
قديم 10-05-12, 04:25 PM   #48

ღغـےـــرآ’مْ آطـفالے ღ
افتراضي

طلت ريم بفستانها الأبيض الممزوج بلون الذهبي وملامح البرآئه طآغيه عليهآ وشعرهآ كله ملفلف على طوله ببف خفيف من فوق مثبت عليه التآج مشت للكوشه على ميوزك كلاسيك ممزوجه بزغاريط .. جلست بالكوشه وخوآتها وصديقاتهآ سلموآ عليهآ ورقصوآ معهآ بالأضافه لأهل سيف .. أنتهى وقت زفتهآ وبدت الزفه الثانيه
طلعت بفستآنهآ الأبيض المنفوش وبجنبهآ اميرهآ اللي أختارت تقضي باقي العمر معاه سآعدهآ بطلوع الدرج .. كآنت مسويه تسريحه شينون ومنزله منهآ خصلات كثيره عشوآئيه مثبته بورد كرستالي صغير والطرحه مثبته من الخلف على شكل ورده متوسطه ...أمــآ هو كآن أمير بلآ منآزع بهيبته وطوله وجسمه الفارع وملامحه القتاله وهم ابطال هذه الليله
كـــلللــــوووش
ألــــف الصـلآة والــسـلآم علـيـك ياحبيب الله مـحــمـد
كــللللــووش
كل عامٍ وانت عمري وِفَرْحِتَه
كل عامٍ وانت إنسي والسعود
إنتْ حبِّي وانت عيده وبَسْمِتَه
وانت عيد الحب في هذا الوجود
لك ربيع العمر يهدي باقته
لاجل عينك أجمل انواع الورود
وليلنا الحالم يضوِّي شمعته
يحتفل بالحب ولهانٍ ودود
هو مثلنا يحتفل بمحبِّته
عايش الأفراح ونجومه شهود
يا حبيب العمر كمِّل بهجته
واجعل البسمات لاحزانك ردود
شوف عمري فيك طابت علِّته
وحبك بقلبي ترى ماله حدود
إنت ساكن فيه مالك مهجته
وانت أغلى حب في هذا الوجود
بعدهآ أنطلقآت أنغآم اغنيه رآشد المآجد وأحلآم
مرحبا يا أجمل عروس في الوجود
مرحبا بالزين كله والجمال
مرحبا بك يا دفا القلب الوقود
يسري للمجد يا مجد الرجال
نال قلبي وردة من أحلى الورود
إلا أعذبهن وأكثرهن دلال
أشهد إن السعد في الدنيا يجود
يوم حظي كان بكل البنات
أنتي أجمل ما رأت كل العيون
أنتي آية في الحسن أنتي ملاك
أنتي ما مثلك بهالدنيا يكون
في دلالك في جملك في حلاك
أنتي قلب من الغلا وافي حنون
بك أرق دنياي عين تراك
دنيتي تضفي لها طعم ولون
كل ما أتخيل أنا نفسي معاك
شوف حظي كيف هو وافي معاي
يوم نلتك نلت في الدنيا كثير
من عزمتك يا أوّل وآخر غلاي
وابتسم قلبي وصار السعد خير
أوعدك أقطفلك نجوم الغرام
وأوهبك من نورها عقد فريـد
وأجعل الفرحة على قلوبك تنام
وأرسم الأيام لك بهجة وعيد
وأوعدك بالكون بنصحك سعيد
وأوعدك أشعل شموعي كل عام
واحتفل قربك بعالمنا الجديد
مشت بخطوآت يشاركهآ فيهآ عريسهآ وحبيب عمرهآ متجهين للكوشه على ميوزك هآدي وأخت عبير الصغيره ترش عليهم من سلة الورد عليهم وتفرش لهم الأرض بالجوري والفل والياسمين الشآمي ...جلسوآ بالكوشه وجوآ أهل يوسف يسلمون عليهم
أم يوسف ودمعتهآ بعينها : الف مبروك ياولدي الف الف مبروك
يوسف يوقف ويبوس رآس ويد امه : الله يبارك فيك يالغاليه
أمه تبوس شهد : الف مبروك يابنتي عقبال ما أشوف ذريتكم
شهد بحياء : بحياتك ياخالتي
غدير تسلم علي أخوها وتضمه وهي تبكي ماهي قادره تبعد عنه .. وبعدهآ ضمت شهد .. ونفس الشي أخوآته نآديه ومريم
مريم : الله يسعدكم ويوفقكم مع بعض
يوسف : أمين يارب .. أم يوسف تسحب شهد ويوسف وترقصهم معهم
شهد أنحرجت وعيونهآ على خوآتهآ اللي صافين على جنب ومعهم صحباتهم ومتغطين
هنادي : خلاص اووف نبي نسلم عليهآ
رغد اللي ملتزمه الصمت ودموعهآ ماليه خدهآ على أختها ريم وتؤآئم روحهآ شهد .. وريماس ضآمتها لصدرهآ وتحاول توآسيهآ
شوق تمسح دموعها : ماقدر اتخيل ان أثنينهم بنفقدهم
مهآ بنفس الحال لكن متماسكه أكثر منهم وتصبر نفسهآ .. أما عمتهآ أم هديل ماتقل حال عن رغد وهي تتذكر ام شهد وريم وسوآلفهم زمآن معهآ ووصيتهم لهآ
مها تهدي عمتهآ : المفروض تفرحون مو تبكون
أم هديل طلعت برى ماقدرت تتماسك أكثر
رجعت شهد للكوشه وأتصورت مع يوسف بكذآ وضعيه .. وبعدهآ تعلقت عيونهآ برغد اللي نزلت ثلمتهآ وجريت لحضن شهد تبكي بنحيب ملفت للأنتبآه
شهد : رغودتي ايش فيك
رغد تدفن وجهها بصدر شهد : لاتروحي وتتركيني لحالي
شهد تأثرت بس قاومت نفسهآ : ماراح اتركك بس لاتبكين افرحي عشان خآطري لاتخربين علي فرحتي
رغد تبعد عنهآ وتلثمت أي كلام : مابي أخرب ليلتك بس مابي أرجع للبيت لحالي .. لفت لجهة يوسف اللي أشغل نفسه مع خواته اللي وآقفين على يساره وقالت
رغد : يوسف الله يخليك لا أوصيك على شهوده ترآهآ أمانه برقبتك
يوسف : أفا عليك يارغد توصيني على روحي
شهد ضمة رغد وبدت دموعهآ تنزل بصمت وجوآ بقية خوآتهآ وأتجهه يوسف للباب حتى يروح للسياره ينتظر شهد
شوق تبوسهآ : لا أوصيك أنتبهي لنفسك وأي شي تحتآجينه كلمينا
شهد : أن شاء الله .. مهآ مسحت دموع شهد
هنادي تبي تغير الجو شوي : فكه افتكيت من 2 بليله وحده
ريماس تخنقهآ : يامفتريه
شهد تضحك : هين يا هناديوه دوآك عندي
هنادي تمد لسآنهآ : روحي بس ترى زوجك برى لا تبطين عليه
أنفجعوآ من صوت شهقه جآت من ورآهم ولفوآ بسرعه وشآفوآ سحر وآقفه عند الطاوله وتبكي بشكل هستيري .. مشت لهآ شهد بخوف
شهد ترفع وجه سحر : سحر ليش تبكين
سحر بصوت مقطع : مــ..ـآعـ..ـدآ بشوفك ولا أشوف ريم .. ائــــههههـــئ
شهد تضمهآ : لا ياقلبي والله لا أجيكم كل يوم
شوق تأخذ سحر بحضنهآ وهي تغمز لمهآ تأخذ شهد لغرفتهآ عشان تلبس عبايتهآ وتطلع لزوجهآ
مشت شهد وعينهآ على شوق ورغد وسحر اللي وآقفين بمكآنهم ويبتسمون لهآ من بين دمعاتهم عليهآ وعلى ريم
بــآلـــريــآض
شآفته جالس يقرآ جريده رياضيه ويتآبع مسلسل تركي من الطفش ... مشت بأتجآهه وجلست على نفس الكنبه اللي جالس عليهآ رفع عينه من الجريده وهو ملاحظ انها تبي تقوله شي من فتره
فيصل : تبين شي
كآنت تفرك يدها ببعض من التوتر : ممكن تترك الجريده شوي بكلمك بموضوع مهم
فيصل يرمي الجريده على الأرض : خير ويش الموضوع هذا
ليان : فيصل انا حامل ... كان صدمه له الخبرهو محذرهآ بدل المره ألف وشرطه الأول والأخير لهآ انها تمنع نفسهآ عن الحمل بأي طريقه لين تنتهي فتره زوآجهم ويتطلقون
فيصل وقف وقال بحده : ويش تقولين ؟!
ليان خافت منه ومن نظراته وقالت بصوت شبه باكي : انا مادريت بس
فيصل صرخ : بس ويش؟! .. ويش منبه عليك انا بأي لغة تفهمين انتي
ليان تكت اكثر على الكنبه : والله مادريت يافيصل انا وعدتك بس ماحسيت الا توي
فيصل : ليش بقره انتي ماتحسين "مسكهآ مع يدهآ بقوه ووقفهآ وهو يقول بحده " نزليه مابي منك عيال موتيه بأي طريقه سآآمعه
بعدت عنه وصرخت عليه وهي تبكي : مو بكيفك حرآآم أموته كافي انك أذيتني وعذبتني .. جاي كمان تحرمني من ضنآي ماعندك أحساس أنت .. ماتحس بالأبوه حررآآآم عليك زي انت ما تبي مني عيال انا بعد مو ميته عليك ولا ابي منك عيال لكن هذآ اللي كاتبه رب العالمين
فيصل رجع مسكهآ مع يدهآ بقوه والشر بعيونه : قلت لك موتيه سآآمعه
ليان حطت عينهآ بعينه وبقوه أستحلت كيآنهآ هذي اللحظه : مستحيل اسوي اللي أتقول عليه يافيصل الموت أرحم من اني أنفذ لك هالطلب .. واللي تبي سوه
فيصل متفاجئ منها ومن أصرارها : يعني تتحدين ياليان ؟!
ليان دفته وسحبت يدهآ بقوه منه : أنت قلبك ميت .. مـــيـــت
ورآحت للغرفه وقفلت الباب عليهآ حتى مايحلقها ويمد يده عليهآ
بآلمدينه
بعد مارجعوآ من الزوآج
رغد دخلت غرفتهآ وقفلت الباب وصوت بكاهآ وآصل لأخر البيت وشوق بالصاله جالسه مع عمهآ ودموعها تنسكب على خدهآ بهدوء .. أمآ سحر كآنت بغرفتهآ وهنادي وسمر معهآ يحاولون يخففون عليهآ
مها : والله مايصير كذآ قلبوآ البيت عزاء
ابو مها اللي تأثر كثير بحالة رغد وسحر وشوق نزلت دموعه لأول مره : مو سهل يروحون يابنتي ريم وشهد رآحوآ
مها تمسك يد ابوها : يايبه الله يهديك حتى أنت لسى باقي رغد وهنادي وسحر ربي يحفظهم البيت مافضى
ابو مها : يابوك انتي تزوجتي وشوق تزوجت وبعد ريم وشهد من بقى علميني من بقى !!
شوق تأثرت أكثر وقآمت لغرفتهآ تكمل مسيره بكآهآ
آمـــآ بالنسبه لفــآتن وصلهآ جلالي بعد ماوصل البنآت لبيتهم .. نزلت وأخذت شنطتهآ ودخلت للعماره اللي سآكنه فيهآ ... طلعت مفتآح الشقه نزلت طرحتها وطلعت الدرج وقبل تنهي أخر درجه تطلعهآ شهقت وهي تشوفه يحط الأكياس عند الباب
فآتن بصدمه : تــــــركــــي
لف بسرعه كأنه مقروص وأرتبك من وجودهآ كشفته بعد كل المده اللي كآن كل شي يسويه بالخفآء سكت ونزل رآسه
فاتن : أنت اللي تسوي كذآ من زمآن
تركي : أنا .. أنــ...
فاتن بحده قالت له : أنت ويش .. انت ارعبتني باللي سويته بس ربي كآتب اني أكفشك
تركي عصب منهآ : هذآ جزآتي تصرخين علي
دفته وفتحت الباب ووقفت عليه وهي تقوله : خذ أغراضك أنا مو بحاجتهآ
تركي عصب ومسكهآ من يدهآ: اصلا انتي ماتستاهلين
سحبت يدهآ بقوه منه : اجل ليش متعب عمرك اذا ما أستآهل
تركي : لأني حمار وما أفهم .. ومشى بسرعه وهي تسمع خطوآته الى ان أختفت
سكرت الباب بقوه وخلت الأغراض على الباب وغيرت ملابسهآ وهي مقهوره منه ومن تصرفاته معهآ ونآمت من التعب اللي تحس فيه
بآلفندق وبآلتحديد عند ريم وسيف
شعور الخجل سآكن أضلاعهآ ومخآوفهآ كثيره وأفكآرهآ متضاربه دموعهآ ما فآرقت خدهآ
سيف قرب منهآ وقآل : ريومتي ليش الدموع ؟
ريم : تذكرت خوآتي ايش بيسوون الحين
سيف ابتسم وضمهآ : ويش بيسوون أكيد بينآمون ..
ريم بعدت عنه ووقفت : بروح أغير فستآني ودخلت الغرفه وبدلت ملابسهآ وخففت الميك أب ولبست قميصهآ الأبيض القصير وفيه تطريز خفيف على الصدر وبارز بيآضهآ ونعومتهآ القاتله تعطرت وزبطت خصلات من شعرهآ تمردت ولبست فوقه الروب الدنتيل المطرز بنفس تطريز القميص أخذت نفس طويل وهي متردده تطلع له أو تجلس تنتظره ينآديهآ سمت بالله ومشت لصآله جنآحهم أول ماشافهآ تعلقت عيونه فيهآ ونزلت رآسهآ خجلانه من نظرآته المتفحصه لهآ حس على نفسه
سيف : توي طالب لنا عشاء
ريم بحياء : بس أنا شبعانه
سيف : لاتكذبين أكيد ما أكلتي شي وأنا بأكلك بيدي رفعت رآسهآ وطيرت عيونهآ فيه وهي تقول بنبره مرعوبه
ريم : لا أنا بأكل مايحتآج تتعب نفسك
سيف ضحك عليهآ وعلى شكلهآ المفجوع : أهم شي تأكلين وبعدين انتي متعوده علي ليش الخجل هذآ أفرديهآ يالله وسولفي معي
سكتت مآردت عليه ودمهآ ثلج بعروقهآ وتجمد أكثر من قربه منهآ
سيف لف يده على كتفهآ : فديت هالوجه ياعسآني ما أنحرم منه وبآسهآ على خدهآ وهي ما ردت عليه بأي كلمه وتوردت خدودهآ من كلمآته اللي تدخلهآ بجو تعشقه من نبرته اللي تحسهآ تتصاحب مع كلمآته من العمق
بنفس الفندق .. وبجنآح ثآني
كآنت منهآره من البكاء تبكي على أخوآتهآ اللي ودعوهآ ودمعهم جرح خدودهم حآول يهديهآ لكن ماقدر ضلت تبكي سآعه كآمله وأكثر
يوسف : شهد كآفي بكآء قطعتي قلبي مايصير اللي تسويه
شهد تمسح وجههآ من أثار الكحل اللي أحتاس مع الدموع ووقفت بدون ماتكلمه ورآحت للغرفه وسكرت الباب وجلست على السرير وكملت بكاء نزلت فستآنهآ وأخذت قميصهآ ومنشفتهآ والسله اللي مجهزتهآ لهآ مها على البانيو وأخذت شور سريع وغسلت وجههآ زين عن اثار المكيآج والظلآل طلعت وجففت شعرهآ وجعدته وأعطته منظر طبيعي بلمسه من الجل الخاص فيهآ كحلت عيونهآ وحطت روجهآ الوردي اللي تعشقه وتعطرت اكثر من الف مره أخذت ورده بيضاء من مسكتهآ وحطتهآ على جنب مشت للصآله وهي خآيفه موت منه وتحاول تمآلك نفسهآ وما توضح له أرتبآكهآ دخلت الصآله وشآفته بثوبه ويقلب بآلقنوآت وقفت مكآنهآ وما تحركت خطوه ونزلت رآسهآ ماتقدر طالعه أول ماشافهآ بقميصهآ السآتآن الطويل وريحه عطرهآ ماليه المكآن
يوسف : ليش وآقفه بمكآنك تعالي أجلسي تذكرت انهآ وآقفه حست على نفسهآ وحمرت خدودهآ من الأحرآج وقربت شوي منه وجلست مآشآل عيونه ثآنيه عنهآ وهو يتأمل اللي حبهآ بجنون غمض عيونه وفجأه حس بألم ينغزه بصدره .. أرتسمت على وجهه علامآت الألم وبدأ يكح بسرعه وأنفآسه ضآقت بصدره ..
قربت منه وهمست بصوت خآيف : يوسف ويش فيك ؟!
مآ رد عليهآ وبدأ يسعل بقوه ويأخذ أنفاسه بشهيق مريع قربت منه أكثر والدمع تجمع بعيونهآ مسكت يده بخوف وترجي : يوسف ايش صار لك
وقف وتكى على طرف الكنب وقآل بصوت مقطع : الــ....ــدو..آ...ء
شهد وقفت بجنبه : أي دواء شآفته يأشر على الطاوله في الزآويه وشافت علبه الدواء فوقهآ جريت لهآ وأخذتهآ وبخت بفمه وهو مستند عليهآ بدأ يهدآ ويسكن كل شي فيه نفس حالة التعب والمعآنآه تتكرر الآف المرآت رمى نفسه على الأريكه وغمض عيونه والألم يسري بصدره قربت منه وهي تبكي ماتعرف كيف تتصرف شآفته يتألم ويحآول يخفي الألم عنهآ
شهد ودموعهآ على خدهآ : يوسف ويش تحس فيه
يوسف يبتسم بصعوبه : مآفيني شي ياشهد لآتخآفين
شهد خبت وجههآ بين يديهآ وهي تبكي : شوف وجهك كيف صآر كيف ماتبيني أخآف
يوسف يبعد يدهآ : والله مافيني شي وقفت ورآحت تجيب له كأسة مويه رجعت وما حصلته بمكآنه مشت لغرفة النوم وشآفته متمدد على السرير ورآمي ثوبه على الأرض وبلوزته الدآخليه مشت بأتجاهه وجلست جنبه على السرير
شهد بهمس : يوسف
فتح عيونه وعلى وجهه أبتسامه صفراء بآهته : ياعيون يوسف مسكت يده وتحاول تسنده
شهد : أشرب مويه أخذ الكاس وشرب منه تعلقت عيونهآ فيه ترآقبه
حط الكاسه على الكمودينه وطآح عينه عليهآ وهي تمسح دموعهآ لف يده عليهآ وقآل : خآآيفه؟
شهد توردت خدودهآ : خفت يصير فيك شي
يوسف أبتسم وبدأ يرجع طبيعي : لازم تتعودين على نوبآت الربو
شهد وعيونهآ تلمع : الله يشفيك يالغآلي
قرب من خدهآ وبآسهآ : فديت قلبك الحساس
اليوم اللي بعده
ببيت أهل يوسف .. بعد التعب اللي تعبوه بالفرح تجمعوآ كلهم عند أم يوسف
مريم : أخيرآ رآح الهم وفرحنآ فيهم
ام محمد : اي والله كآن تعب بس مر بسرعه وماحسينآ فيه
أم يوسف بقلق : يابنات يوسف مآدق
غدير تضحك : الله يهديك يمه وين يتصل تلاقينه نآيم الحين
أم يوسف : ماني متطمنه طول الوقت قلبي نآغزني على وليدي دقوآ شوفوآ به شي
مريم : يايمه مافيه شي أن شاء الله بس شكلك فقديته
ام يوسف : البيت ماله طعم بدونه
أم محمد تضحك : علامك ياخاتلي انتي وامي على عيالكم خلوآ العرسآن يرتآحون
ام يوسف : والله نربي ونتعب ونسهر اذا تعبوآ ويجون البنات يأخذونهم منا بارده مبرده
مريم : استهدي بالله يايمه
غدير ترفع جوآلهآ وتغمز لمهآ : هذآ العريس يتصل
امها بلهفه : ردي بسرعه لا يفصل
غدير : هلا وغلا بعريسنآ
يوسف : هلا فيك .. كيفك
غدير : تمام التمام .. انتي شخبارك عسآك مبسوط
يوسف : الحمدلله بخير .. أمي كيفهآ
غدير: امي من صحت صجتنا دقوآ على وليدي قلبي ماهو متطمن تقول انك بزر مو رجال طول وعرض
يوسف : ياعساني فدوه لرآسهآ خليهآ تكلمني
أعطت امهآ الجوال وامهآ شوي وتبكي : هلا ياوليدي .. كيف حالك ؟
يوسف : بخير عسآك بخير يالغاليه بشريني عنك عسى ماتحسين بتعب
امه : أنا بخير .. بشرني شخبار عروستك عسى عجبتك يايمه
يوسف يبتسم على كلام امه : عاجبتني ونص
امه : اقول يمه ترى عشآكم اليوم عندنآ أخوك ابو محمد مسوي عزيمه لك ولسيف وزوجته
يوسف : أن شاء الله بنجي بس لاتتعبين نفسك يايمه
امه : لا تعب ولاشي ياولدي .. سلم لي على زوجتك
يوسف : يوصل بأذن الله .. توصين على شي
امه : سلامتك .. وقفلت الخط
أتجه لغرفة عشآن يصحي شهد اللي شآفهآ وآقف تلبس روبهآ وجآيه بأتجآهه
شهد نزلت رآسهآ وطآح شعرهآ على وجههآ : صبآح الخير
يوسف يتكي على الباب : صبآح النور
شهد : من متى صآحي ؟
يوسف : من سآعه ماحبيت أصحيك وانتي نمتي متأخر
شهد تعبد خصلات عن وجههآ : تبي أسوي لك فطور
يوسف أبتسم : لا انا طلبت فطور .. انا بسبقك للصآله .. مشى وسكر الباب ورآه

بمكآن ثآني
أستغربت منه صحاهآ الصباح بدري وأفطورآ وبعدهآ نزلت معه يتمشون
ريم : سيف وين بنروح ؟
سيف : رآح تشوفين وبين بنروح بس اصبري شوي
ريم : لاتقول بنسآفر
سيف يضحك : لا مابنسافر اليوم بس اصبري ورآح تشوفين
بعد نص سآعه من المشوار عرفت الأتجآهه اللي مآشين فيه وعلى بعد خطوآت من مزرعتهم
ريم عقدت حوآجبهآ : بتوديني لمزرعتنآ ؟
سيف وقف السياره وأنفتح الباب وكمل الطريق .. ودخل لمزرعة أبوه نزلهآ ومشى بهدوء وهي سكتت تبي تشوف أخرتهآ معه.. مشت الى مكآن مرت ذكرآه ببآلهآ ولفت عليه كانهآ مقروصه .. قرب منهآ ولف يديه على خصرهآ وهمس بأذنهآ : فاكره ويش صار لك هنآ
ماقدرت ترد عليه تذكرت يوم طآحت وهي تطرد هديل نفس المكآن نفس الورود نفس البيت
ريم بصدمه : انت اللي .. وسكتت
سيف : أيه أنآ اللي طحتي عليه ... أكيد ماتذكري وجهي لأنك كنتي خآيفه وتأكد من هالشي يوم الملكه وكمآن بمكالمآتنآ ماقد جبتي لي سيره فعرفت انك نآسيه أو بالأصح ماقدرتي تربطين الأحدآث ببعض
ريم لفت عليه وعيونهآ عليه : يعني انت حبيتني من ذآك اليوم
ضمهآ لصدره وقآل : أنتي ماتدرين ويش سويتي فيني ... خليتيني العاقل المجنون كنتِ مآتروحين عن بآلي دقيقه .. والحين خلاص سكنتي دنيتي وقلبي ولك شي فيني
ريم : يآعمري عليك ياسيف .. مآتوقعت بيوم يصير لي كذآ .. أحس نفسي أحلم وربي أحلم
بعد عنهآ ورفع يدهآ وبآسهآ وعيونه ماتفارقهآ
سيف : لا ماتحلمين انتي معآي أنا وبس
صحت من النوم وعيونهآ متورمه من كثر مآبكت في ليلتهآ الماضيه.. طلعت من الغرفه وسمعت أصوآت خوآتهآ بالغرفه رآحت لهم
هنآدي : تكفين شوق اجلسي زوجك ماهو طاير
شوق تجهز أغراضها : مقدر طيارتنا الساعه 9 نآسيه اني من أسبوع هنآ خلاص برجع طولت مره
سحر : قهر والله قهر ريم ورآحت وشهد ورآحت وأنتي كمآن بتروحين لجده
شوق تتخصر : يعني أترك زوجي
رغد بصوت نآعس : مآقلنآ اتركيه بتروحين له روحي
شوق : مهآوي عندكم مارآح تقصر عليكم
سمر : لآتطولين زورينآ عآد
شوق : أن شاء الله ماراح أطول عليكم بس انتم أنتبهوآ لنفسكم ولعمي وأتركوآ الدلع عنكم
بدأ مشاري يبكي وهنآدي تحآول تسكته
سحر : مدري أيش فيه اليوم بس يبكي صدع رآسي منه
هنآدي : اكيد فآقد شهوده
سمر تنسدح جنبه وتلآعبه : يآوآآآد ياحليــوووه .. يآآوآد يامغآزلجي .. وقرصته على خده وجلس يضحك
هنادي : ههههههههه من الحين يعرف المغازله
رغد تجلس وتحس جسمهآ ومتكسر : تحسون بتعب زي اللي أحس فيه
سحر : يعني مو مره .. رغد مادقت شهد عليك
رغد : نوو مادقت تلآقيهآ نآيمه بالعسل ايش تبي تدق علينآ
شوق توقف : يآلله أنا بروح الحين تبون شي
وقفوآ أخوآتهآ معهآ .. ووصلوهآ عند الباب
هنآدي شوي وتبكي : مع السلآمه
شوق تضمهآ : شدي حيلك بدرآستك وأتركي اللعب الفاضي
هنآدي : طيب ابشري بشد حيلي
شوق تضم سحر وسمر .. وبالأخير تضم رغد وتوصيهآ عليهم
شوق : سلموآ على مهآ وعمي أذا جوآ .. وبآست مشاري ورنيم
ونزلت وهم يودعونهآ
ببيت أهل يوسف
جوآ بنآت أبو محمد وسآعدوآ غدير ومريم ونآديه بالتجهيز للعزيمه .. جآء وشآفهم كل وحده منغمسه بأشغالهآ .. جلس بالصاله يتقهوى لحاله بعد ماجآب الأغراض وحطهآ بالمطبخ
غدير : مشاء الله حآط رجل على رجل لاشغله ولا مشغله قوم شوف أخوك يمكن يحتآج شي وشيك على الخيمه
مآجد : ليش من بيجي ترآهم سيف ويوسف مو أغرآب
غدير : ويمكن يجون اهل زوجآتهم
مآجد عقد حوآجبه : مين أبو مهآ والآ مين ؟
غدير : ايه أبومهآ ويمكن بنآتهم
مآجد : مين بنآتهم ؟.. اللي اعرف بس شهد زوجة يوسف
غدير : في شوق متزوجه وآحد غني .. ومهآ مدرسه بعد متزوجه بس مدري مين وفي هنآآدي يآآنآس عليهآ ذي البنت خطيره تهبل فلآويه بالدرجه الأولى .. مآتتصور يامآجد قد أيش حبيتهآ على نيتهآ مرره
سكت لأنه فآهم أخته تتكلم عن مين تتكلم عن البنت اللي حطت رآسهآ برآسه وتتهمه بأشياء مآسوآه وهو مستحمل عشآنهآ بنت ضعيفه مايبي يضرهآ وخآيف لا يسوي لهآ شي وترجع تصير بأخوآته .. سرح بخيآله عند البنت اللي ربطه رآئد معآهآ
غدير بنظرة شك : مجود وين وصلت
مآجد : معآك ."غير نبرته وصارت حآده أكثر "... وانا ويش خصني تتكلمين عن البنت عندي
غدير : قلت يمكن أقول لأمي أذا خلصت دراسه تخطبهآ لك .. حلوه وفرفوشه وشخصيتهآ تعجبك
مآجد : مابي أخطبهآ الله يرزقهآ بوآحد غيري .. والحين روحي طلعي الشورت الكُحلي عندي مبآرآه
غدير توقف : ماني مطلعه عندي أشغال مآسويت الحلى لسى .. روح أنت طلعه بنفسك ياربي على الكسل اللي فيك
وتركته مع افكاره توديه وتجيبه .. ويفكر كيف ينتقم من هنآدي بكل بسآطه ويقهرهآ
بآلسياره
دخلت وسلمت عليه .. بعد الهدوء اللي كآن بينهم
فهد : كيفك اليوم ؟
شوق : الحمدلله
فهد : أخذتي كل أغراضك عشآن السفر
شوق : ايه كلهآ أخذتهآ .. الا رزآن وينهآ ؟
فهد : بالفندق الحين بنروح لهآ ونجلس بالفندق الى موعد الطياره
شوق بدون أعتراض : اللي تشوفه
فهد باستغراب : غريبه أمس رزآن رجعت من الفرح مبسوطه منك وأنتي اليوم مآ أعترضتي على شي
شوق : وليش أعترض مو بنرجع لبيتنا .. وهذآ اللي أبيه
فهد : عسآه دوم العقل عليك وعليهآ
شوق بنفس نبرته : وعليك يارب
فهد تذكرت : على فكره متى نآويه تدآومين بالشركه
شوق : مدري .. متى برآيك أدآوم
فهد : من بكره عشآن تشوفين الأشغآل
شوق : اوكي بس توصلني لأني ماقد رحت لهآ
فهد : اوكِ
بآلفندق وتحديدآ عند شهد ويوسف
كآنوآ جالسين يتفرجون على التلفزيون وهي بآلهآ كله معه خآيفه ترجع له نوبة الربو اللي مرت عليه أمس ومآعندهآ الجرآئه انهآ تفتح أي موضوع معه .. وهو مكتفي بشوفتهآ قدآمه
يوسف : شهودتي مآقلت لك أن أهلي عآزمينآ على العشاء
شهد أبتسمت له : ومتى بنروح لهم
يوسف : العشاء
شهد سكتت ونزلت رآسهآ وبعد دقايق قآلت بتردد : يوسف ابي منك طلب
يوسف لف عليهآ : أنتي تأمرين أمر .. ويش تبين ؟
شهد : أبي أروح للمشغل أذا مآعندك مآنع
يوسف : ابشري بعد صلآة المغرب جهزي نفسك وأوديك واذا خلصتي أتصلي علي
شهد تطآلع الساعه : مآبقى شي على صلاة المغرب بروح وألبس وبعد المشغل بمر بيت أهلي قبل نروح لأهلك
يوسف : اوكِ اللي يريحك
رآحت للغرفه وأتصلت على ريم
شهد : تروحين معي المشغل
ريم : يووه سبقتك وخلصت الحين برجع البس انتي بتروحي لأخوآتي
شهد : لا أهل يوسف عآزمينآ على العشاء
ريم : وي حتى انا سيف يقولي أخو يوسف الكبير عآزمنا
شهد : والله مدري .. أجل اشوفك هنآك سيوو
ريم : سيوو
عند فهد وزوجآته
رزآن : لا مشاء الله خوآتك كل وحده أحلى من الثانيه بالزفه
شوق : تسلمين كله من ذوقك
رزآن : أقول فهد بروح الرياض عند أهلي
فهد : أجليهآ للشهر الجآي هذآ الشهر مضغوط بالشغل ويمكن أسافر برى
رزآن ميلت فمهآ : طيب .. بس خالي أحمد زوجته من أسبوع ولدت وأبي أزورهآ
تغيرت ملامح شوق وتضآيقت من سمعت أسمه
فهد : طيب أذا رجعنآ جده حجزت لك
رزآن : يمكن أطول هنآك من زمآن مارحت لهم
فهد عصب : طيب خلاص قلت لك بحجز
شوق : عن أذنكم بروح أصلي المغرب
فهد ورزآن : تفضلي
بعدت عنهم ورآحت جلست لحآلهآ
شوق ( يارب اجبر كسري يآ أرحم الرآحمين .. يآرب عوض صبري خيرآ يارب .. وارزقني الذريه الصآلحه ) أمنت على دعآئهآ وتوضت وبدت تصلي
طلعت من المشغل وأتجهت مع زوجهآ لبيت أهله
شهد : تدري ما أعرف الآ امك وغدير
يوسف : بتتعرفين عليهم الحين
شهد بحياء : والله أستحي خلك معي شوي
يوسف يعدل شمآغه : أخآف اجيبهآ طآآمه
شهد حمر وجههآ : لا أجل خلني لحالي
يوسف يمسك يدهآ : رآح اشتآق لك .. أرتبكت وحاولت تغير السالفه
شهد تفتح الباب : انزل لأحد يشوفك من أخوآنك .. ونزلوآ مع بعض لبيت أهله
بعد مادخلت للصآله نزلت عبايتهآ أنحرجت من لبسهآ شوي بس مشت عادي ووآثقه بنفسهآ
كآنت لابسه فستآن أحمر بسكري قصير فوق الركبه فيه تكسير بسيط مع طرفه والصدر مكسر بسيط وفيه شريطه لونهآ سكري .. وصندلهآ أحمر عالي بأكسسوار بالوسط وفردت شعرهآ على طوله ولفلفت أطرآفه ونزلت خصلهآ على جنب والميك أب هآدي أحمر وأسود وحآطه روج توتي وبلاشر خوخي .. تعطرت وأتجهت للصآله الكبيره اللي مجتمعين فيهآ
وقفت عند الدرج اللي يطلع للصاله .. وسلمت على مريم اللي أنبهرت فيهآ
دخلت الصاله وسلمت على ام يوسف والمتوآجدين كلهم .. شآفت ريم وجلست جنبهآ بعد ماسلمت عليهآ
وريم كآنت لابسه تنوره قصيره موف ووردي وبدي وردي مورد بموف وكآنت مجعده شعرهآ كامل وحآطه ورده وردي على جنب .. وميك أبهآ كلاسيك مره
شهد : بشريني كيفك ؟
ريم وخدودهآ متورده : بخير انتي كيفك ؟
شهد : تمآآم .. كلمتني خوآتي
ريم : لا بس بروح لهم بعدين
شهد تفكر : شكلي بقول ليوسف يوديني " سكتت شوي وبعدهآ قالت بتضجر وصوت خآفت " ريومه شكلي فيه شي غلط أكلوني بعيونهم
ريم بأعجآب : صرآحه طالعه احلى مني ميون مره .. بس غبيه تلبسين كذآ ورجولك كلهآ برآ وجسمك طالع جنآن
شهد : ماتوقعت القى نآس كثير وبعدين انا عروس ولازم اكشخ
ريم : طيب طيب اسكتي الحين
ام يوسف : كيفك ياعرايس ؟
شهد وريم ابتسموآ : الحمدلله
الجده : ويش اسمهآ زوجة يوسف ؟
مريم : شهد ياجده
الجده تضحك : ايه تذكرت
غدير تهمس لشهد : جدتي تنسى كل شي
شهد : الله يطول لنا بعمرها
غدير : أمين
هيفاء تهمس : يمه شوفي زوجة عمي كيف كشخه
امهآ بغيره : والله انك احلى منهآ مليون مره شوفي ماتستحي على وجههآ متفصخه
أيمآن : بس شكلهآ طيبه
أم محمد : أنتبهوآ تختلطون فيهآ خلونآ بحالنا مالنا فيهآ
مريم تهمس غدير : شوفي زوجة أخوك شكلهآ غآرت من شهد هههههه
غدير : هالعجيز بعد تغآر والله حآله
مريم : أووش لأحد يسمعك بتفضحينآ
بعد العشاء رآحوآ الكل مآعدآ شهد وبنآت أبو محمد اللي جلسوآ يسولفون معهآ ويضحكون
دق جوآل مريم وردت : هلآ والله .. لا حيآك مافي أحد
هيفاء : مين مريومه ؟
مريم وعينهآ على شهد : يوسف يشوف في أحد بيدخل
سمعوآ صوته يتنحنح وبعدهآ دخل : السلآم عليكم
الكل : وعليكم السلآم
شهد ( يوووه الحين يجلس ومايوديني عند أهلي شوي وبرسله مسج )
بآس رآس أمه وجدته وجلس بينهم وعينه على شهد اللي مآشآفهآ الا بهذي اللحظآت حآول يضيف شي على الجو الهآدي ويختلق السوآلف لكن كل مآطآحت عينه عليهآ يحس كآنه أول مره يشوفهآ خصوصآ بكشختهآ هذي
الجده : شخبارك ياولدي ؟
يوسف : بخير عسآك بخير .. أنتي كيف حالك بعد العرس اكيد تعبتي
الجده : تعبت بس مآهو بالحيل
أيمآن تهمس لهيفاء وغدير : شوفوآ عمي مدري ويش فيه كأنه مرتبك
غدير تضحك بشويش : أووش برآقب الوضع بصمت
هيفاء : يقلع شرك يآشيخه
ببيت أبو مهآ
جلسوآ مع ريم اللي تسولف لهم عن العزيمه وأيش صآر معهآ
هنآدي : طيب شهد متى تجي ؟
ريم : مدري يمكن بعد شوي
سحر تضم ريم : يآدووبه أعطيني النشره بآلتفصيل
ريم تضحك : ويش أقول عزيمه عآديه
رغد تمدد رجولهآ وتجلس مشآري بحضنهآ : تدرين ياريم أحيآن أحسك غبيه ومأخذه المركز الأول
ريم كشرت : يآسآتر وليش ؟
رغد تضحك : أذا اشتغل مخك بتعرفين قصدي يالدلخه .. وبعدين وحده تجي تأخذ مشآري قطع شعري بس يشده
هنآدي : هآتيه أنا بأخذه .. سمعت صوت مسج وصلهآ وفتحت جوآلهآ وتغيرت ملامح وجههآ من الصدمه وتجمد الدم بعروقهآ وهي تقرأ حروف المسج اللي وصلهآ
حست بتأنيب الضمير على كلامهآ له البآرحه ... ترددت تدق عليه أو ماتدق .. تمآلكت نفسهآ وقررت أنهآ تدق عليه
رنـــــه ... رنـــــتــــيــــــن ..
وصلهآ صوته :نــعــم
فآتن ميلت فمهآ من نبرته الحاده: أنعم الله عليك
تركي : خير ويش تبين ؟.. نسيتي شي ماقلتيه وجآيه تكملينه
فآتن عصبت : ويش فيك أنت علي .. هذآ جزآتي اللي بأعتذر لك
تركي سكت وبعدهآ قآل : طيب خلاص في شي ثآني بتوصلينه
فآتن : مشكور على كل شي سويته لي .. مع السلامه
وقفلت الخط بوجهه وبعيونهآ دمع تحآربه
بآلريآض
كآنت متحلفه بسريرهآ وتبكي على حظهآ العاثر تبي تتخلص منه بأسرع وقت دآيم يأذيهآ ويزيد كرهه بقلبهآ .. ندبت حظهآ مرآآت ومرآآت .. وتجرح خدهآ من سيل دموعهآ
دخل الغرفه بعد ما جآء من خويآه .. وشآفهآ نآيمه على السرير
فيصل : ليآآن .. ماجآه رد منهآ
فيصل : لــــــيــــآآآآن
ليآن : ويش تبي ؟
فيصل : اجلسي بكلمك بموضوع
ليآن تبعد الشرشف عنهآ : اللي هو ؟
فيصل : تعدلي عشآن نعرف نتكلم .. جلست قبآله
ليآن : خير ويش تبي تقول
فيصل : كآن انتفاقنا الشهر الجاي أطلقك صح والا غلطان
ليآن : صح
فيصل : وأنآ ترآجعت خلاص بستنى لين تولدين وبعدهآ يحلهآ الحلآل
ليآن بفرح : يعني مارآح تطلقني ؟
فيصل يرفع حآجبه : يمكن ويمكن أيه .. بس اللي ببطنك مآله ذنب
ليآن ضمته : الله يخليك يافيصل .. وربي فرحتني بكلامك هذآ .. وجلست تبكي من شدة فرحتهآ
فيصل أستغرب : الحين ليه تبكين لاتخليني أغير كلامي
ليآن : من فرحتي والله
بــجده
وتحديــدآ بغرفتهآ
إيه كل الناس عندي
بس مابيهـم بدونك ..!!
تدري يا عمري بأنك..
عندي كل الناس إنت !
ومهما تجرحني/ مسامح
وكِل طعناتي/عوافي
عشت وافي لدنيتك
وبموت وافي ..
ما اخونك لوتجافي
ما هو آنا اللي إنضاقت
علي الدنيا/ خنت
كآنت وآقفه تسرح شعرهآ المبلول قدآم مرآيتهآ حط كريمهآ وعطرهآ كالعاده
أمــآ هو كآن يرآقب تحركآتهآ بكل هدوء وتركيز أنتبهت لعيونه لفت عليه وعلى ثغرهآ ابتسآمه رضآ ورفعت يدهآ تلم شعرهآ بشبآصه وأرتفعت بلوزة البجآمه
شوق : علآمك تطالعني كذآ ؟
أنتبه لبطنهآ وتحديدآ للوشم المرسوم بدقه على أسفل بطنهآ طآلع بذرآعه نفس الوشم بدون أي تغيير تذكر سؤآلهآ ورد عليهآ : مــعــجــب
شوق رفعت حآجبهآ : صدق والله
وقف ومشى لجهتهآ وعيونه متعلقه فيه
ومن هنآ ستبدأ حيآه مختلفه قد نجهل ظروفهآ .. ولكــن
فهد & شوق .. ويش بيصير بينهم ؟
رزآن .. معقوله نشوفهآ بوجه ثآني مآ نعرفه ؟
شهد & يوسف .. كيف بتكون حيآتهم ؟
ريم & سيف .. وكيف ستكون بدآيه المشآكل ؟
والأهــــــــــــم
هنآدي & مآجد وزوآيآ جديده بحيآتهم سنكتشفهآ ولكن مآهي ؟
مهآ معقوله ترجع لبندر متى وكيف وليش ..
والسؤآل الأهم هل لزوآجهم بالخفاء علآقه برجعتهم ومشآكلهم ؟
:::







  رد مع اقتباس
قديم 10-05-12, 04:27 PM   #49

ღغـےـــرآ’مْ آطـفالے ღ
افتراضي

بآلفندق
بعد مآوصلوآ وبدلت ملابسهآ اخذت لهآ كآس مآء وشربته تعطرت وطلعت له بالصاله شآفت جالس ويطالع التلفزيون وبآين عليه الشرود .. حس بوجودهآ لف بسرعه على جهتهآ وارتسمت على شفايفه بسمة صافيه .. ابتسمت له وتوردت خدودهآ ومشت جلست جنبه تحاول تخفي حيآآهآ منه بخصل شعرهآ اللي تلعب فيهآ
يوسف رفع حآجبه : افآآآ ما كأننآ نعرف بعض ياعمري ليش هذآ الخجل
سكتت ونزلت رآسهآ وتحاول تبعد نظرآتهآ عن عيونه ماعندهآ اجابه شآفيه لسؤاله وهي نفسهآ ماتفهم أحساسهآ بالخجل منه ... تشتآق له ولوجوده جنبهآ .. تتلهف على شوفته والتقآء نظرآتهم .. تعشق لمسآته الحنونه والعآشقه لهآ ... لكن أحساسهآ بالحيآء أسر كيآنهآ وقلبهآ ورآفض يعترف بحقيقة مشآعرهآ له .. تحبه ومجنونه بهوآه لكن لسآنهآ صعب ينطق بحبه وهيآمهآآ فيه
قرب منهآ أكثر وحوط يديه على خصرهآ وضمهآ : شهودتي أحــبــك أنا مو بس أحبك أنا أعشقك وأموت فيك
رفعت رآسهآ وطالعته وابتسمت مسكت يده : حتى أنآ أحبك
بآسهآ على خدهآ : أحبــك
؛؛
؛؛
اليوم اللي بعده
السآعــه 9 الصبآح
فتحت عيونهآ بتكآسل وبدأت تتضح الصوره لهآ انتبهت لمكآنه الخالي رجعت غمضت عيونهآ بتكآسل وتعب .. لفت على الجهه الثاني وأخذت جوالهآ وشآفت السآعه قآمت بدون نفس ودخلت تأخذ لهآ شور دآفي ينشطهآ
بعد ربع سآعه طلعت ولبست بجآمه رمآدي وفوشي ونشفت شعرهآ وتعطرت ونزلت تفطر وتطلع بالحديقه .. نزلت الدرج وشآت رزآن تكلم جوآلهآ ورىحت للمطبخ تسوي لهآ فطور
ليزآ : خلاص مدآم انا في سوي فطور انتآ
شوق تضحك : ماعليش ليزآ انا أسوي فطوري احب المطبخ
ليزآ : بس مدآم انت لآزم في يرتآح انا ميري سيرينآ في سوي كل شغل
شوق : مو مشكله خليني على رآحتي ليزآ
ليزآ : اوك مدآم
سوت لهآ فطور وطلعت بالصينيه لغرفة الطعآم تفطر لحآلهآ ... بعد ماخلصت طلعت من الغرفه ولازآلت رزآن تكلم جوآلهآ أستغربت شوي وكملت طريقهآ للبآب الزجاجي بزآويه صآلة الأستقبال ويطل على الحديقه غمضت عيونهآ وأخذت نفس طويل من نسيم البحر وجلست على الكرسي الخشبي وأخذت الجريده تقرأ أخبار اليوم .. قطع أنسجآمهآ دخول رزآن وجلست على الكرسي قبآلهآ وحطت رجل على رجل
رزآن : تأخرتي بالنوم شالطاري ؟
شوق تبتسم : والله تأخرت بنومي البارحه
رزآن بأستفسار : ليكون فهودي مسهرك
شوق : والله شي مايخصك أذا سهرآنه مع فهد وألا لحالي
رزآن ميلت فمهآ على جنب وضحكت وبعد ثوآني قالت : الا مآبشرتك
شوق رفعت رآسهآ من الجريده وبأهتمآم : بشنو ؟
رزآن والبسمه مآفارقت شفاتهآ : أنا حآآمل
تعلقت عيونهآ برزآن والخبر صدمهآ مره كأن كف جآهآ عن فجأه سكتت شوي وبعدهآ قآلت : مبروك حبيبتي تقومي بالسلامه
رزآن : عقبالك
شوق من قلب : أمين .. وقلتي لفهد ؟
رزآن بحده : لا اليوم قلت له اني عازمته على الغداء وبقوله الخبر بالمطعم
شوق : الله يسعدك ويرزقك بالولد الصالح
رزآن : أمين يارب " وقفت " عن أذنك بروح أرتآح بغرفتي
شوق : تفضلي
رآقبتهآ بعيونهآ وتحس قلبهآ يتقطع على حالهآ وعلى أحلامهآ اللي ماتحققت أبدآ رمت الجريده على الطآوله وعصب عيونهآ بدأ يحس بحرارة دموعهآ اللي تعلقت برموشهآ وأتخذت مسآرهآ على خدهآ النآعم مسحت دموعهآ ومشت للبحر تتأمل صفائهآ وعمقه
شوق : آآه لو اقدر أكون مثلك يابحر ... نفسي ارمي كل همومي وجروحي والأمي فيك متى أنتهي من قصة عذآآبي متى ؟! .. حتى الطفل اللي أتمنآه أنحرمت منه انرحمت حتى من فرحتي ويش سويت انآ حتى استحق كل اللي يجرآلي ... اللهم لا أعترآض على حكمتك وهب لي من لدنك رزقآ طيبآ .. نفضت كل الأفكار من رآسهآ واستغفرت ربهآ على وسآوس الشيآطين ورجعت لغرفتهآ وفتحت لآب توبهآ وهي تحآول تسلي نفسهآ بأي شي يشغلهآ عن التفكير في مآضيهآ وحآضرهآ ومستقبلهآ الغآمض
بعد الظهر .. دخل البيت وشآف رزآن نآزله وبيدهآ عبآيتهآ وشنطتهآ أتجهت له بسرعه وضمته وطبعت بوسه على خده
رزآن : وحشتني حبيبي
فهد : جآهزه عشآن نطلع
رزآن تلف طرحتهآ : ايه جآهزه من زمآن
فهد يلف : يالله مشينآ .. أنتبه لشوق طآلعه من الدرج اللي بجهة المطبخ لف لهآ وقبل يتكلم
رزآن تمسك يده : يلآ حبي نطلع
فهد فتح الباب الخشبي الكبير : يلآ .. وطلعوآ وقفلوآ الباب ورآهم
شوق ( مستكثر حتى السلآم الله لايبلآنا بس ) رآحت لغرفة الطعآم تنتظر ليزآ تجهز لهآ الغدآء
وكآنت تتفرج على التلفزيون الخآص بالغرفه ..سمعت صوت جآي من المدخل
..: فــــــــــــهـــــــــــــــــــــ ــد .. فهــــد .. ميري
وقفت بسرعه كأنهآ مفزوعه وفتحت بآب الغرفه وشآفت ظل رجل كأنه تؤآئم لفهد لكن نبرة صوته مختلفه شوي .. رجعت للغرفه والخوف أمتلكهآ ترددت تدق على فهد تقوله أو مآتدق
...: يآآنــــآآآس يآآآعآآلم وينــكــم أحد يرد علي
فتحت الباب وقآلت : مين أنت ؟!
..: أنتي اللي مين ؟
شوق : أنا زوجة فهد .. أنت مين ؟
..: أنــــآ أخو فهد
شوق بصدمه شلتهآ عن التفكير وبشهقه : أخـــــــــــوه
بآسل : أنآ أخوه أسمي بآســـل
{شوق }
ويش جآلسه أسمع أنا فهد له أخ .. آآآه ويش المفاجئآت اللي كل يوم تطلع لي ياترى ويش بآقي معرفه عن فهد ... آآآه يافهد كل يوم تفآجئني بشي كل شي غآمض وغريب فيك
سمعت صوت بآسل ينآديهآ وقفت وهي تحس الأرض تدور فيهآ وفاقده توآزنهآ وتفكيرهآ المشلول من الصدمه .. الأنسآن اللي دخل حيآتهآ فجأه ولخبط كيآنهآ وتركهآ تعآني لوحدهآ رجع لهآ وكل يوم تظن انهآ تكتشف فيه جوآنب تجهلهآ لكنهآ تفآجئت انهآ كآنت تمني نفسهآ فيه وتظن انهآ تعرف أشياء مآحد يعرفهآ غيرهآ لكن هيهآآت هذآ فهد مو أحد ثآني فهد اللي كل مآزآد حبه بقلبهآ تزيد معه جروحهآ وعذآبهآ النفسي بوجوده معهآ ... تعشق كل شي فيه تعشق غموضه وجنونه وغرابته ... ليش تحبه هو سر عذآبهآ .. ليش تحبه وهو اللي يخنق أنفآسهآ .. أبتسآمتهآ لهآ تشفي جروحهآ وضمآء روحهآ له ...هذآ هو فهد اللي كرهته لحد البغض .. وأصبحته تعشقه لحد الجنون
حست على نفسهآ من صوت بآسل اللي ينآديهآ الألأف المرآت
شوق : نعم ويش تبي ؟
بآسل : أنتي زوجته الأولى والا الثانيه
شوق عقدت حوآجبهآ بأستغراب من سؤآله اللي دهشهآ : لا الأولى
بآسل رفع صوته : أهـــآآآ بنت المدينه اسمك شوق صح
شوق زآد أستغرابهآ أكثر : أيوه شوق .. بس ويش درآك أنت ؟!
بآسل : هههههههه أدري عن كل شي .. على فكره زوجك وين موعد الشغل خلص
شوق : طلع مع رزآن يتغدون
بآسل : رزآن بنت عمه
شوق : يوه تصير ..
بآسل قاطعهآ : ايوه عآرف تصير زوجته .. الا انتي ليش متخبيه ورى البآب اطلعي
شوق : لالا مقدر مالبست عبآتي وطرحتي
بآسل : عآدي مو مشكله
شوق بحده : لآ مشكله عندي .. تقدر تنتظر فهد بقسم الضيوف
بآسل ضحك : أوكِ أيآآم ويتنق ان ليفينق روم
شوق : اوك
سمعت صوت خطوآته متجه لمجلس الضيوف الخارجي وطلعت بعده لغرفتهآ تنتظر وصول فهد
:::
:::
بآلمدينه
حيث للأمآن والأطمنآن مكآن شآآسع .. وحينمآ تكون للقلوب أسرار وخفآيآ على أرصفت الطرقآت ..حينهآ فقط نتيقن بأن مديتنآ تحتوي مختلف المشآعر والأحاسيس المغترآ بصلآبة قلب صآحبهآ وعنآد تفكيرهآ القاسي
رآئد : مآجد علآمك أنت صآير عصبي قلت لك كلمت خوله
مآجد : شف يارائد لك اللي تبي لو تخلي خوله تجيب لي كل المعلومآت
رآئد : هذي هي جآبت لك كم معلومه عنهآ والباقي في الطريق
مآجد بحقد : أنا أبي اقهرهآ وأسوي لهآ شي ماتنسآه طول عمرهآ مآتعيش اللي تحط رآسهآ براسي على بآلهآ بسكت لهآ
رآئد بأستغراب : بفهم أنا كيف شآفتني صدق انهآ ملعونه
مآجد : على بآلهآ اني زيك وآطي
رآئد عصب : مآآجد أحترم نفسك
مآجد بأستهزآء : اقول كلم خويتك الحقيره قولهآ ويش صآر معهآ
رآئد : كلمهآ انت ماني شغال عندك وعندهآ
مآجد يميل فمه على جنب : دق بس دق وبعطيك فلوس اخبرك تلهث ورآهآ
رآئد : كذآ تمآآم بدق عليهآ الحين
ببيت أبو مهآ
كآنت جالسه على المسن تسولف مع أهتدآء وتشكي لهآ معآنآتها بعد ماراحت عنهآ ريم
سحر : من بعد مارآحت وأنا طفشآنه وابكي على اتفه شي
أهتدآء : عادي ياقلبي كل الناس يتزوجون جت على اختك
سحر : بس مافي احد اقدر اكلمه زي ريم اقولهآ اي شي بدون مآ أخاف أو اتردد
أهتدآء : الله يكون بعونك بس احمدي ربك انهآ معك بالمدينه ومارآحت منطقه ثآنيه
سحر : اي والله لو تروح مكآن ثاني أموت بجد
أهتدآء : شفتي كيف ان في شي ارحم من شي
سحر : صدقت والله .. أنا بطلع الحين
اهتدآء : وين بدري خليك
سحر : لالا بروح اشوف أخوآتي واجلس معهم طفشت من النت
اهتدآء : تجي بالليل حنا بأجآزه
سحر : اشوف على حسب فضآوتي
أهتدآء : أوكِ اجل حتى انا بطلع الحين بآآي
سحر : بآآي
بآلصاله
كآنوآ جالسين كلهم يتىبعون برنآمج ديني على قنآه الرسآله ويتآبعون بتركيز وأخلآص وموضوع الحلقه عن الصلآه
سمر : يآآي يخوف كلام الشيخ
مهآ : هذآ دين وأدله مافيهآ تخريف يعني اللي ماتلتزم بالصلآه بتشوف العذآب
رغد بخوف : يارب أرحمنآ والله مقصرين مره
مهآ غمضت عيونهآ : مقصرين وبس .. اللهم أغفر لنآ ذنوبنآ يآغفآآآر
الكل : أمـــيـــن
دخلت سحر وجلست معهم وأخذت لهآ فنجآن قهوه
سحر : ما أتصلت ريم أو شهد
مهآ : من عقلك تبينهم يتصلون تلآقينهم مو فآضين لنآآ
رغد كشرت : والله البيت من دونهم ملل بقووه
هنآدي : بالعكس هآآدي البيت
سحر : شوفوآ انا ابي اطلع طقت روحي من جلسة البيت
هنآدي فرحت : حتى أنا متضايقه مره ابي شي يفرحني ويسليني
سمر تفكر : طيب وين نروح
هنآدي : مدري طلعوآ لنا مكآآن
مهآ تشيل بنتهآ لحضنهآ وترضعهآ : أنا مافيني اطلع روحوآ انتم
رغد : ويش رآيكم نأخذ عبير معآنآ ونوح نتعشى بعد العشاء
الكل صرخوآ : موآآآآفــقــيــــــن
مهآ تطالع الساعه : يووه مستعجلين مره تونآ العصر
رغد : نخطط ويش ورآنآ
هنآدي : ويش رآيك بعدهآ نروح الحديقه اللي عند جبل أحد نسيت اسمهآ
سمر : حديقه الأمير عبدالعزيز مدري ويش اسمه
سحر تبوس يدهآ : لا تخربون أسمآئهم
هنآدي : اوووه ماعلينا اهم شي نروح لهآ مره كبيره وحلوه
رغد : زين ماعندي أعترآآض
مهآ : شوفوآ تأخذون ميشو معكم انا بحط رآسي وأنآآم
سحر : طيب نأخذه معنآ
دق التلفون وكلهم يطآلعون ببعض
رغد : احد يرد يابنات .. قآآمت سمر تجري له
مهآ : مين اللي متصل الحين .. تتوقعون شوقه
هنآدي : لا ما أتوقع لو شوق بتتصل على الجوال
مهآ تضحك : أول مره احسك ذكيه وتلقطينهآ على الطاير
هنآدي : من زمان انا ذكيه بس انتم مستهينين فيني
سمر تنآدي : مهآآوي كلمي
مهآ : مين ؟
سمر : أم بندر
مهآ طلعت عيونهآ قدآمهآ وقآمت بسرعه : خير ان شاء الله .. وأتجهت للتلفون
مهآ : هلآ وغلآ عمتي
أم بندر : السلآم عليكم
مهآ : وعليكم السلآم ..يآهلآ
أم بندر : كيفك يابنتي ؟
مهآ : بخير .. انتي كيف حالك ياعمتي وكيف تهآني واخوآنهآ
ام بندر : بخير جعلك بخير يالغاليه .. وكيف رنيم عسآه بخير
مهآ : الحمدلله بصحه وعآفيه
ام بندر : الحمدلله على كل حآل وانتي بشريني ويش مسويه
مهآ : مآشيه بحياتي
ام بندر بصوت حزين : الله يعينك يابنتي .. انا متصله اسئل عليك وعلى رنيم
مهآ : تسأل عنك العافيه يارب وحنآ بخير
ام بندر : اقول يابنتي مالك نيه ترجعين لبندر
مهآ تغير صوتهآ وبعد سكوت ليس بالطويل : لمآ يتغير ويثبت لي هالشي أرجع له .. انا مقدر استأمن نفسي عنده
ام بندر : والله يايمه انه تغير ومن البيت للمسجد او لعمله وابشرك نقلوه المدينه
مهآ فرحت بس حآولت تخفي فرحهآ وتمثل التبلد: الف مبروك ياعمتي
ام بندر : الله يبارك فيك وعقبآل رجعتكم لبعض
مهآ بحنيه : الله يسمع منك ياعمتي
ام بندر : يابنتي تعوذي من الشيطآن وأرجعي لزوجك وبيتك وخلي بنتكم تتربى بينكم والله ان الولد متغير
مهآ ودمعتهآ على خدهآ : خليه يكلم ابوي واذا وآفق ابوي افكر ارجع له
ام بندر بفرح : ابشري يابنتي بقوله وابشره والله ياهو بيطير من الفرحه
مهآ : يصير خير
ام بندر : محتآجه شي
مهآ : سلامتك ياعمتي
ام بندر : مع السلامه .... قفلت الخط وهي تدعي ربهآ انه يسخر لهآ اللي فيه الخير ويجمع بينهم على خير وموده وحب
:::
:::
بــجــده
بعد مآرجع للبيت تفأجئ بوجود أخوه .. أستغرب جيته لجده بعد ماهآجر لسنين طويله حس بان موجه من المشآكل والمصيبه جآآيه برجعة أخوه لجده ... ويرجع هيجآن بحر حيآآته من جديد
فهد : ويش سبب رجعتك فجأه
بآسل يحط رجل على رجل : أشتقت لك
فهد بحده : وغيره .. عآرف زين يابآسل ماتجي الا اذا في موآل ببآلك
بآسل يضحك : احلى شي فيك انك تفهم اللي افكر فيه
فهد عقد حوآجبه : ويش موآآلك ؟!
بآسل : قررت ارجع لديرتي واستقر فيهآ وابشرك شريت لي قصر قريب منك
فهد ابتسم : مشآء الله مبروك .. ومتى اشتريته ؟
بآسل : الله يبآرك فيك .. اشتريته من يومين بس صرآحه مرره خطير
فهد : تتهنى فيه يارب .. وخلآص نآوي تجلس هنآ ولا ترجع لكندآ
بآسل : لا خلاص بجلس هنآ مليت من الغربه ونقلت شغلي كله هنآ
فهد : الظآهر مرتب كل شي
بآسل : ايه من شهرين وانا ارتب كل شي الا اقول فهد ليش تزوجت رزآن قلوآ بنات عمك عشآآن تتزوجهآ
فهد ابتسم : لا تفتح ابوآب مقفله صار اللي صار .. وابشرك بصير أب
بآسل طلعت عيونه من مكآنهآ وعدل جلسته ومسك يد فهد : احلف
فهد يضحك : والله العظيم رزآن حآمل
بآسل : هلآ والله بأبو بآآسل
فهد عقد حوآجبه وبصوته الحآد : خلاص سميته ؟
بآسل يطالعه بنص عين : احمد ربك اني قلت لك ابو بآآسل لك الشرف لو ولدك يطلع زيي
فهد : لا والله مآبيه يطلع زيك ... صآآيع ويلف الكره الأرضيه كلهآ ومافي بنت مايشبكهآ
بآسل يميل فمه : تركت ذي السوآلف من زمآآن
فهد بنص عين : تعلمني فيك يآآبآسل
بآسل : والله تركتهآ كنت مرآهق والحين بصك 28 خلاص رآآحت المرآهقه وعلومهآ
فهد : زين والله هذي بشآآره زينه
بآسل يمثل العصبيه : وبعدين مو بس أنا الصايع نآآسي سوآآلفك والا اذكرك
فهد أنطلقت ضحكآته بمجلسه الوآآسع : لا تكفى مانسيت بس كله صآآر مآضي
بآسل يعقد حوآجبه : فهيدآن والله أنك ماتستحي انا انسآن عزوبي وميت جوع قول لزوجآتك يسوون لي غدآء
فهد يطالع الساعه : اوووف ماحطوآ لك غدآء قبل لأجي
بآسل يكشر ويميل فمه زي الأطفآل كأنه بيبكي : لا ماحطوآ
فهد يوقف : يخسي الجوع الحين اخليهم يحطون لك كل اللي بالمطبخ
بآسل : ههههههههههآآآآي ايووه هذآ فهد اللي اعرفه
مشى لقصره الكبير وفتح البآب وتآرك اخوه بالمجلس الخارجي ونآدي بصوته : ليزآآآ ... ميري
كآنت نآزله من غرفتهآ وشآفته وآقف عند الدرج اللي ينزل للمطبخ والكرآج والمسبح وينآدي
شوق : ويش تبي ؟
فهد : ابي الخدم يحطون لبآسل غدآء
شوق رفعت حآجبهآ : اللي هو أخوك صح ؟
فهد طالع عيونهآ وعرف انهآ كآنت تبكي : ويش درآك انه أخوي
شوق : العصفوره قالت لي .. مو أنت حتى أهلك ماتتكلم عنه الله اعلم بكره تجي أمك واعرف بالصدفه زي مآعرفت أخوك
فهد بدأ يعصب وتتغير ملامحه : والمقصود من الكلام هذآ كله ؟
شوق : ليش ماقلت لي ان عندك أخ .. ياترى ويش مخبي بعد عني
فهد بحده : اضنه شي مايخصك .. وبعدين عرفتي ايش تغير يعني ؟
شوق ترمقه بنظرآته : أبدآ ماتغير شي ... بس ياليتك تحسسني ولو مره اني أشاركك بحيآتك المتآهيه
فهد عقد حوآجبه : متآهيه ؟.. هههههههههههههه حلو تشبيهك
شوق كشرت : ماقلت شي يضحك " لفت بترجع لغرفتهآ "
فهد بحده : وين رآيحه
شوق بدون ماتلف عليه : يعني وين لغرفتي
فهد : انزلي سوي غدآء لخوي
شوق لفت عليه وعلى شفاتهآ ابتسآمة سخريه : على فكره اليوم يوم رزآن خلهآ هي تسوي مو أنا
فهد عصب وأصر بأسنانه : وانا قلت لك انتي .. وغصب عنك بتسوين الغدآء
شوق رفعت حآجبه الأيمن : شنو غصب عني ؟.. مافي شي بالغصب ياحبي
فهد صرخ : شوق اتقي شري وانزلي سوي اللي قلته
شوق بعنآد : ماني نآآزله
فهد : نآويه على الشر انتي
شوق : ماني نآويه على شب بس انت تفسر الأمور على كيفك "نزلت الدرج ومشت من جنبه".. الله يصبرني عليك بس .. ونزلت للمطبخ وهو طنشهآ ورجع للمجلس عند أخوه
:::
:::
رزآن: أفآآ عليك انت بس تعال عندي وخلنآ نبدأ الشغل
أحمد : لآتستهيني فيهآ ترى ماهي سهله
رزآن : بس تدري قلت لي أشياء مآ أتوقع أحد يعرفهآ عنهآ واقدر أستخدمهآ ضدهآ
أحمد : يمكن من أهلك ما أحد يعرفهآ وياليتك تسوين اللي أتفقنآ عليه
رزآن : لاتشيل هم أنا لهآ وأنا بالوقت هذآ كآسبته لصفي نآسي اني حآمل وبأقرب وقت بخليه يطلقهآ
احمد بترجي : حآآولي يا رزآن سوي اللي تقدري عليه
رزآن تضحك : ابشر يآخالي انا مانسيت وقفآتك معي وصدقني بسوي كل اللي اقدر عليه عشآنك
أحمد : أنا وآثق فيك وعارف انك ذكيه وتعرفين تتصرفين بمثل هذي الموآقف
رزآن : خلني ارتب اوضآعي واخطط لكل شي وبعدهآ نضرب ضربتنآ بفهد وشوق
أحمد بحمآس : أنتظر هالوقت بفآآرغ الصبر
رزآن بخبث : على بالك أبوي زوجني فهد من فرآآغ
أحمد : ههههه عارف تفكير ابوك المآآدي اكيد حاسبهآ صح
رزآن : فآتك يوم درى اني حامل كآن بينجن من الفرحه
أحمد : اكيد ياحبيبتي كل مخططآته المبدئيه تحققت والباقي عليك
رزآن بقرف: والله ياخالي اكره فهد يتحكم بكل شي حتى بطلعآتي ودخلآتي مو مخليني على رآحتي
أحمد : تحملي شوي وخليك شطوره وسوي اللي تبينه بسرعه عشآن تفتكين منه
رزآن : بحآآول قد ما اقدر وانت بعد لاتنسى اللي وصيتك عليه
أحمد : لاتوصين حريص انا همي الوحيد شوق تخليهآ ترجع لي برضآهآ أو غصب عنهآ
رزآن بكره : ووع مدري ايش تحب فيهآ تلوع الكبد
أحمد بحده : رزآنوه خليك معي تمآآم لا أقلب عليك وترى ذآ الشي مو من صآلحك
رزآن : ماقلت شي اووف ... الحين بقفل بشوف فهودي
احمد : اوكي بآآي
:::







  رد مع اقتباس
قديم 10-05-12, 04:28 PM   #50

ღغـےـــرآ’مْ آطـفالے ღ
افتراضي

:::
بآلمدينه
كآنت جالسه على الكنبه تنتظر وصوله حتى يرجعون لشقتهم بعد ما أنتهى حجزهم اليوم
جهزت شنطتهآ وكل أغرآضهآ اللي معهآ وأغراض سيف وطالت مدة أنتظآرهآ .. أخذت جوالهآ وترددت تدق عليه .. تركت الجوال شوي وبدىخلهآ متشوقه له ولشوفته .. ولكن الوقت يمر وموعد رجعته زآدت بطولهآ
ريم بخوف : والله أتآخر مرره .. سمعت صوت الباب وقفت بسرعه ومشت له
ريم : سيف حبيبي
سيف لف عليهآ وأبتسم : هلآ حبيبتي
ريم وفيهآ الصيحه : ايش فيك تأخرت رعبتني
سيف مشى لهآ وضمهآ لصدره : ياعمري خآيفه علي
ريم : اييه .. ليش تأخرت
سيف : شفت صديقي وجلسنآ نسولف ياقلبي " نزل وجهه لهآ وحضنه وجههآ بكفوفه وهمس " مادريت اني غالي عندك لهدرجه
ريم حمرت خدودهآ : موبس غالي الا أموت عليك
سيف يشيلهآ بين يديه : أمووت أنا على هآلكلآم
ريم تتمسك فيه : سيف نزلي وربي دخت
سيف بعنآد : لاتخليني ادور فيك اخليك تدوخين زين
رم بترجي : لالا الله يخليك بس نزلني
سيف يبتسم : أنزلك ؟
ريم تميل فمهآ على جنب وتضيق عيونهآ : ايه نزلني
سيف : متأكده ؟
ريم شوي وتبكي : أيـــــــــه
سيف يدور فيهآ وهي تصآآآرخ وتترجآه ينزلهآ وهو مصر انه يدوخهآ .. وبعد دقآيق طىح على الكنبه اللي ورآه
ريم تتمسك فيه زين وتحاول توقف وهي فآقده توآزنهآ : والله انك نذل
سيف ميت ضحك عليهآ وعلى شكلهآ وهي عآقده حوىجبهآ ومكشره : يووه ليش مكشره
ريم بقهر : مكشره من نذآلتك
سيف مسك يدهآ وسحبهآ لحضنه وبآسهآ : حقك علي
ريم ضحكت بشويش : ايه خلك سنع كذآ
شد خصله من شعرهآ وبآسهآ وهي تبعد عنه
ريم : قوم بس خلنآ نرجع بيتنآ
سيف عبس وقآل : يعني لازم تخربين جوي
ريم ترفع حوآجبهآ : تعلمت منك النذآله
سيف يضحك : ههههههههههه يالله البسي عشآن نمر بيت أهلي
ريم تلف : أنا جاهزه وكل الأغراض جآهزه .. خلنآ نمشي
سيق يوقف ويلبس شمآغه ويحط نظرآته بجيبه ويشيل شنطتهآ وشنطته : يالله طيب
ونزلوآ للرسيبشن
دخلت غرفتهآ الموحشه بعد ما هجرتهآ تلك الشهد البريئه ... تأملت أركآنهآ وزوآيآه المنعرجه وكل شي فيهآ سآكن غريب .. رمت نفسهآ على سريرهآ وغمضت عيونهآ وبذآكرتهآ ذكرى حزينه ترتطم بمرسى أحزآنهآ ذلك الفرآغ الموحش والحلم البعيد يؤرقهآ حيآتهآ ويؤلم قلبهآ الرقيق ... أنتهكت الأحزآن مشاعرهآ وسفكت الألآم بأحآسيسهآ عمق البحار ... وتجرعت مرآرة الفراق تمردت وخآنتهآ الدموع .. وأخذت طريقهآ للنزول لترسم ملامح الحزن العتيق على تلك الملامح اليوسفيه والرقه والنعومه الفاتنيه .. جلست على سريرهآ وفتحت لآب توبهآ الوردي تحاول تهرب بعيد عن وآقعهآ وأحزآنهآ فتحت مسنجرهآ ودخلت بريدهآ تقرأ جديد مسجآتهآ تأملت عنآوين المسجآت لاجديد كل شي مكرر وسخيف فجأه تعلقت نظرآتهآ على عنوآن ابهرهآ (ياحنين الذكرياتْ ..) زآد فضولهآ وفتحت المسج صدمه شلت تفكيرهآ ودهشه امتلكت كيآنهآ مسج منه وصلهآ من أيميله حست انهآ تحلم حلم مستحيل يتحقق .. قرت محتوى مسجه اللي كآن ...

ياحنين الذكرياتْ .. وياسواليف الغِنا ..


ياحكايه من حياةْ .. عشتها وانتي : (أنا )

لو تحرّيتك شِعِر..صرتكلي بانتظارك

لوتمنيتك عمر .. عشت عمريباختيارك

ياحنونه..

. يآحنونه

......يآحنونه


ياحمامْةفوق غصنٍ كلهم يبـ يقطفونه

ياأمل لو يعرفونه ..

صارت الدنياهوى

كان حظيــ بك دفا

وكان حظكـــ ـبي وفا

حظنا عشنا سوى

انتظرك وتفرحين ..

اصْدقك وتصادقينْ..

والحكي ينثر شجونه ..

بانتظارك تضحكين ..

لاكتبتك نايمة ..

تسأليني : ( فيه شيء .. )؟! ..

وافرح انك قايمة ..

أوعدك ..نب نلتقي .. واترك ذنوبي وراي ..

شيب تينافــ مفرقي .. وعفّتك قِبلة هوايْ

قلت وش رايك .. ( ثمان ) ؟

قلتي أحسن لي معك

غامت عيوني شوي .. كنها صارت ثمان ..

كني الحين أسمعك ..تحت محراب الآمانْ

غسلتْ وجهي يدي.. برجفة احساس الحنان ...!

وغاب صوتكْ

بانتظارك من جديد ..

كللحظة (داخل اسوار انتظارك ) تحتري مليون عيد ..

بانتظارك..من قريب..ومن غريب ومن بعيد ..!


غطت الدموع وجههآ ضمت وسآدتهآ لحضنها ودفنت وجههآ ودخلت بدوآمة بكآهآ القاسي
بــكــــت بــألـــم
بـــكــت بــعذآآآآب
بـكــت بــصــمـت قــآآســي
صرخت بينهآ وبين وسآدتهآ تشكي لهآ مر الغيآآب : ويــنــك يــآآآعبــدالله تجي وتشوفني من بعدك !!
سمعت صوت نغمة تسجيل الدخول ورفعت رآسهآ بسرعه تشوف مين اللي دخل فرحه وصدمه وخوف أعترآ سكونهآ وتوقف نزف دموعهآ حبهآ وأحلآمهآ رجعت تتحقق من جديد .. بشوفته ولقيآه .. فتحت محآدثه بسرعه وماحست بنفسهآ الآ وهي تكتب
: عــــــــــــــــــــــــبـــــــــ ــــــــووووودي
..: مين معي ؟
رغد : عبدالله حبيبي انت حي مامت..
عيونك أخر أمآلي : لا انا عبدالرحمن أخوه
تبعثرت امنيآتهآ وأستسلمت لوآقعهآ المرير رجعت سحآبة دموعهآ تهطل من جديد والأنكسآآر زآد فيهآ
عيونك أخر أمآلي : مين انتي ؟
رغد : انا رغد
عبدالرحمن : ويش عرفك بعبدالله الله يرحمه
رغد : ويش خصك انت .. انا طالعه بآآي
عبدالرحمن : هيه على وين تعالي بتكلم معك
رغد : ويش تبي مني ؟
عبدالرحمن : بعرف ويش علآقتك بأخوي
رغد تبي تسكر الموضوع : علآقه ورآحت ويش يهمك فيه
عبدالرحمن : انتي رغد القآيد
رغد بصدمه وخوف بنفس الوقت : ايوه ليش تسأل ؟
عبدالرحمن : لا ولاشي بس فضول
رغد عصبت : فضول ؟!!.. لا تلعب معي قولي ويش عرفك وويش تبي
عبدالرحمن : هيه لا تعصبين عليآ .. وبعدين خلي عندك ذوق بكلامك الله يرحم عبدالله مدري ويش حببه فيك
حس بتأنيب الضمير على سكوتهآ وعدم ردهآ .. اكيد جرحهآ وذكرهآ فيه وهو مايدري انه مآغاب لحظه عن بالهآ وخيآلهآ : انا اسف
رغد انقهرت وجلست تبكي من كلمته وبعد فتره ردت عليه : انقلع عني ولاتكلمني
عبدالرحمن : انا اسف ماكنت اقصد اللي قلته بس طلع مني عفويآ
رغد : بآآي .. وقفلت الاب توب كآمل وتلحفت ببطآنيتهآ وخبت وجههآ فيهآ حتى ماحد يشوف وجههآ المتورم من البكاء ودموعهآ المتمرده والمصره على النزول
:::
:::
بــجــده
كآن جآلس مع أخوه يتكلمون عن شغلهم وشركآتهم وكيف يطورونهآ أكثر بعد مآ أنتهوآ من كلامهم
بآسل : اقول فهد أختك ندى
فهد رفع عينه بسرعه له وبحده : ايش فيهآ ندى
بآسل أرتبك من نظرآته : لا ولاشي بس كنت بسألك هي لسى حلوه على خبري
فهد بنفس النظره : ليش تسأل
بآسل : يعني مافهمت قصدي والا تستهبل
فهد : لا مافهمت قولي ليش تسأل
بآسل : يمكن أخليك تخطبهآ لي
فهد بلئم : ليش ندى بآلذآت تدري انهآ أغلى وحده من أهلي على قلبي
بآسل ابتسم : اتذكرهآ يوم كنت اجيك ببريطآنيآ بالصيفيه بنت حليوه ودمهآ خفيف وقلبهآ ابيض وكآنت تعجبني
فهد : والله اتذكرك تحب تنآقرهآ وبس مهآوشآت انت وهي
بآسل يضحك : الله يازين ذيك الذكريآت كنت احب انرفزهآ تعجبني خدودهآ اذا صآرت حمرآء
فهد : طيب طيب لاتجلس تسترسل بالهرج ترآهآ أختي
بآسل : خل الموضوع بيننآ الين اشوف نفسي جآهز ومكون نفسي ونخطبهآ
فهد : الله يكتب اللي فيه الخير
شآفتهآ متجهه للدرج بتنزل وأستغربت أنهآ لآبسه بنطلون وبلوزه ومتكشخه
شوق : وين رآيحه ؟
رزآن : بروح عند فهد وبآسل
شوق طيرت عيونهآ فيهآ : شنوو .. بس مايجوز تقابليه حرآآآم
رزآن رفعت حآجبهآ : اصلا بآسل طول عمره يكلمني ونتقآبل ومتعوده عليه ولمآ أروح كندآ لازم امر عليه عآآدي اجلس معه
شوق عصبت : شلون عآآدي حرآآم عليك
رزآن : شوق بليزز لاتنصحين انا طول عمري متعوده أقابل عيال عمي وبآسل عآدي منهم .. ومشت للدرج
رآقبتهآ بعيونهآ وعلآمآت الصدمه على وجههآ مستغربه من تصرفآتهآ وعآدآتهآ اللي كل يوم تزيد من غرآبتهآ
شوق ( أستغفر الله ويش ذي البنت ماعادت تستحي قال ايش متعوده تقآبل عيال عمهآ لآحول ولاقوة الآ بالله مآ تتحجب زي الآوآدم وكمآن تقآبل حمآهآ الله يهديهآ يارب .. بس كمآن الحق على فهد اللي ما منعهآ ) رجعت لغرفتهآ ترتب شنطتهآ وتجهز ملابسهآ اللي بتدآوم فيه بالقسم النسآئي

دقت بآب المجلس ودخلت وسلمت على بآسل بيدهآ وجلست جنب زوجهآ
بآسل : كيفك بعد الزوآج
رزآن : الحمدلله بخير ... انت كيفك ويش مسوي
بآسل : على حطت يدك ماتغير فيني شي
رزآن : مطول بجده ؟
بآسل يضحك : خلآص بستقر هنآ
رزآن : جد والله
بآسل : اي والله
رزآن : زين
فهد يوقف : عن أذنكم رآيح لمكتبي شوي
بآسل : خذ رآحتك
طلع وتركهم لحآلهم
رزآن : يالله قولي أخبآرك وايش مسوي
طلع لغرفتهآ وقف قبآل البآب تردد يدخل لهآ أو يروح لمكتبه يوقع بعض الأورآق ويخلص اشغآله .. فتحت الباب وأنصدمت وتعلقت عيونهآ فيه وشآيفته وآقف قدآمهآ
شوق : خير بغيت شي ؟
فهد يمشي من جنبهآ : كنت بغير ملابسي .. أتجه لقسم الملابس وفتح الكبت وطلع ملابسه ودخل يبدل ملابسه
جلست على السرير تنتظره يخلص ويطلع وعيونهآ مافارقته ثآنيه
فهد : تبين تقولين شي ؟
شوق عقدت حوآجبهآ : لا
فهد : طيب .. جهزي لي كآسة ماء
وقفت وفتحت الثلآجه الصغيره بغرفتهم وصبت له مآء قربت منه ومدت له الكأس
آمــآ هو قفل أزآرير بلوزته ورجع شعره على ورى وأخذ الكأس وشربه
شوق : مبروك حمل رزآن
رفع عينه لهآ وسكت مآ قدر يرد عليهآ وبعد سكوت طويل قآل: الله يبارك فيك
شوق لفت عنه ورجعت جلست على السرير وأخذت الكتآب اللي كآنت تقرأ فيه
فهد يطآلعهآ : لاتكوني زعلآنه
شوق رفعت رآسهآ وميلت فمهآ : ازعل !!.. ومن شنو
فهد يحآول يغير الموضوع : عشآن عصبت عليك اليوم
شوق بسخريه : يالله يهمك زعلي للدرجه هذي
فهد ( يارب صبرني عليهآ تحب تنرفز هالأدميه ) : طبعآ مايهمني
شوق بحده : اجل ليش تسال والا بس حب لقافه
فهد عقد حوآجبه وصرخ : شنو قلتي
شوق بحده : اللي سمعته ياقلبي
فهد يرمي ثوبه على الأرض وسكر الباب ورآه بأقوى مآيملك مايبي يعصب عليهآ ويصير شي مو لصآلحهآ ويعذبهآ أكثر
شوق بكره : على بآله همني .. يضرب رآسه بأقرب جدآآر
( يوم أحبه ويوم واكرره .. ليش التنآقض هذآ اللي فيني ليش ) رمت الكتآب على الكمودينه ورآحت تتوضى وتصلي المغرب وبدآخلهآ قهر من تصرفآآت فهد الغريبه معهآ
:::
:::
:::
بآلمدينه
سألت الورد عن ذاتك .. لقيتك عطر فـ أغصاني
سألتك يابعد قلبي .. إذا انتيتحبيني ؟
وصلني منك مرسولك .. حبك فاقعذالك
أحبك كثر ماجوني .. يبون القرب من عندي .. وتكفيصورتك صمتي
أحبك يابعد حالي !!
أحبك
كثر مافي السما أنوار .. كثرمافي الشتا من نار
أحبك ..
فوق حبيلك .. وأشوفك شمسمجراتي
أحبك .. كثر طلاتي ، على ليلك وأسحارك ..
مدام إنك تحبيني .. أحبك كثر احساسك ..
وكثر الزين في خلقِك .. أحبك لو تجافيني !!
دخل الغرفه وشآفهآ لابسه بنطلون جينز وبدي وردي مآسك على صدرهآ ومجعده شعرهآ ورآفعته بطوق وردي وتحط روجهآ الوردي كآلمعتآد
يوسف : فديت هالزين كله
ابتسمت بحيآء ورجعت الروج لمكآنه وأخذت العطر وتعطرت وهي ميته بدآخلهآ من عيونه المتعلقه فيهآ
يوسف يلبس ثوبه وشمآغه ويوقف جنبهآ قبآل المرآيآ: البسي عبآتك اذا خلصتي بنروح نتمشى
شهد أخذت عطره وعطرته : انآ خآلصه بس ماقلت وين بنروح
يوسف يفكر : امممم مدري بس اول شي بنصلي العشاء بسآحة الحرم عشآن قريب منآ وبعدهآ ماقررت وين بس أكيد مطعم
شهد أبتسم : اجل بتوضى
بعد مآصلوآ بالحرم .. وتحديدآ بسيآرتهم
يوسف يمسك يد شهد : حبيبتي بغيت اقولك شي بس مابيك تزعلين مني
شهد استغرب : لا مستحيل ازعل منك
يوسف : وعــد
شهد : وعــــد
يوسف : شهد حيآتي اذا رحنآ بيت اهلي مره ثانيه ابيك تلبسين شي سآتر
شهد بنبره استغراب : ليش ؟
يوسف : مابي احد يشوفك غيري يعني بطلي من القصير والعآري
شهد بأنصيآع : أنت تأمر .. مايصير خآطرك الا طيب
يوسف : ايه بعد في شي ثآني
شهد : شنو بعد
يوسف: عبآيتك مرره تضآيقني وطريقة غطآتك تلفت الأنتبآه ويش رايك نمر السوق تشتري عبآيه وآسعه
شهد كشرت : بس انا تعودت على كذآ يوسف
يوسف : ماعليش ياقلبي انا ما أرضى احد يشوفك ويتمقل فيك وعبآيتك مخصره عليك ومبينه جسمك وانتي ملك لي لوحدي
شهد سكتت وبعدهآ قالت : خلآص طيب اللي تشوفه
يوسف يبوس يدهآ : الله لايحرمني منك
شهد بحيآء : ولا منك ( احس ورآه شي مو من رآسه ذآ الكلام بس يالله ويش ورآي أسوي اللي يبيه )
يوسف : شهودتي لايكون تضآيقتي
شهد ضحكت : لا والله مو قصة زعلت .. بس عرفت انك تغآر علي
يوسف : أغآر وبس الآ أموت عليك
شهد أستحت منه وغيرت نبرتهآ : طالع الطريق أخآف تجيب فينآ العيد ^^
:::
:::
ببيت ابو مهآ
هنآدي لآبسه عبآيتهآ وطرحتهآ : يالله يابنات تأخرنا
رغد تشيل ميشو وشنطه فيهآ أغراضه : يالله انا جآهزه بس باقي سحر وسمر
سمر جآت تجري : وأنا خآلصه يالله ياسحر
سحر : صبر شوي بأخذ جوآلي من الشآحن
رغد : بسرعه احنآ بننزل تأخرنا على عبير
نزلوآ كلهم للسيآره ولحقتهم سحر بعد مآ أخذت شنطتهآ ورآحوآ يتمشون بأرجآء المدينه
عبير : يلعن ابوهآ ونآآسه بدون احد كبير يقول عيب وليش ومدري ايش
هنآدي تنط بأخر سيآرتهم : والله ونآآآسه خصوصاً انك معي عبوره
سحر : اجل بتخربونهآ علينا خلوآ حركآت الأستهبال حقتكم على جنب
هنآدي لفت على الشبآك اللي بجهتهآ : بليــ..... تفأجئت وهي تشوفه بسيآرته جنبهم ينتظرون الأشاره تسمح لهم بالسير .. دقت عبير بكوعهآ وتأشر بعيونهآ على مآجد
عبير تهمس : يمه لايكون يرآقبنآ
هنآدي بخوف : الله أعلم .. لفت عليه وهي تشوفه يطالع فيهآ ويتسم بكل خبث ولئم
عبير بتعد رآسهآ حتى تشوفه وهمس : يمه منه يخوف طنشيه لاتعطينه وجه
لفت هنآدي وكانهآ ماتشوفه
هنآدي : خليك طبيعيه وكأن ماصار شي
سمر : ايش الهدوء هذآ ويش رجتكم زي دآيم
جلالي يتدخل : هذآ شهد وريم في روح يعني هنآدي مافي سوي مشكل معهم زي دآيم
انطلقت ضحكآتهم كلهم وحمر وجه هنآدي من العصبيه
هنادي تصارخ : هين ياجلالوه دآيم بصفي واليوم ضدي .. ريم هي اللي تتمشكل معي
جلالي : انا في قول هذآ ريم هو مشكل كبير
رغد ميته ضحك : هههههههههه ترقع ياجلالي بعلم ريم حتى تزعل عليك
جلالي : انا في مزح والله في مزح
عبير : ههههههه بعد ويش خلاص طحت بمصيبه
هنآدي : الذله زينه ياجلالي صبرك علي صاير بس ضدي ياخوي الفلس
الكل : ههههههههآآآي
سحر : طفش منك ومن خبآلك
هنآدي تمثل الزعل : كلكم ضدي ويش اسوي أنا .. اقولك جلالي شغل المسجل نبي ابو نوره بدل هرجتكم الممله
جلالي يدخل السي دي بمحله : انا يبغى يسمع ابأتزر (بعتذر)
سمر : بأعتزر والا بعتذر كلهآ وآحد بس شغله الله يستر عليك
بسيآرة ثآنيه
مآجد وعيونه على سيآرتهآ اللي يرآقبهآ : هين ياهنآدي انا لك بس خليني اشوفك
معآذ : ماجد خلك من البنيه وخلنا نروح للأسترآحه
مآجد : لا يعني لا انت نسيت اللي سوته
معآذ : انت مانسيت لهآ سنه مانشدت عنك ورآحت عن طريقك
مآجد : لاياحبيبي .. اذا هي نست انا مانسيت الايام اللي مانمتهآ
معآذ : تعوذ من الشيطآن وخلنا نروح
مآجد بعنآد : لا اذا انت بتروح روح
معآذ : اجل وقف على جنب بنزل .. وقف وعيونه على سيارتهم حتى ماتغيب عن نآظريه مجرد ماقفل معآذ الباب شخط بسيارته ورآهم
لفت تشوفه رآح او مىزال ورآهم ماقدرت تميز سيآرته وسط زحآم الدآئري الثاني رجعت تكلم عبير ويسولفون مع بعض
:::
:::







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة(للكاتبه . على شاطئ النسيان) احساس المشاعر القصص الطويله 7 19-03-13 10:07 AM
من وين جايب كل هالقساواة ... يا طيب رواية كاملة مــهــا القصص الطويله 150 03-02-13 07:29 AM
رواية كاملة (ياحب أفهم)!!!! مــهــا القصص الطويله 18 03-02-13 05:56 AM
عيونو يعذبوني رواية كاملة مــهــا القصص الطويله 164 03-02-13 05:43 AM
اتعبك لو معي تلعب ,رواية كاملة مــهــا القصص الطويله 110 15-01-13 10:57 PM



Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 11:07 PM.

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
في حال وجود اي انتهاك بالموقع لحقوق الملكية الفكرية والخصوصية والطبع والنشر نأمل ابلاغنا عن ذلك
جميع المواضيع والردود تمثل كاتبها وليس لمنتدى حبيبي اي مسؤولية عن ذلك

أي ملاحظة لا تتردد في مراسلة الادارة

سياسة الخصوصية